"خصائص" العلاقة الامريكية السعودية: فتش عن "الحلب" و الجزية

2018/08/08 - 09:43:39pm   

     خاص   

 

عادل العوفي

 

"أمريكا لديها خصائص أكثر من أي دولة أخرى فيما يخص علاقة السعودية معها " ..

هكذا صرح المحلل السياسي السعودي "سليمان العقيلي " في مداخلته التلفزيونية على شاشة البي بي سي عربي وهو يتلقى سؤالا من المذيع  مفاده "ألا يعتبر بيان وزارة الخارجية الأمريكية الأخير بخصوص الوضعالحقوقي في المملكة تدخلاً في الشأن السعودي الداخلي؟ " .

حقيقة كنا نتمنى من المذيع ان يستفسر اكثر كي  "ينورنا " الضيف عن هذه "الخصائص " التي تميز علاقة النظام السعودي بالولايات المتحدة كي نكون على بينة ونتعمق في تفاصيل هذه " العلاقة الفريدة " من نوعها .

فهل كان يقصد على سبيل المثال "دفع الجزية " ؟ ام اسلوب الابتزاز و "الحلب " الذي ينهجه دونالد ترامب الذي لا يتوانى في "اذلال " السعوديين في السر والعلن وهم "مبتسمين " راضين قانعين وشاكرين حامدين على غرار لقائه الاخير بولي العهد محمد بن سلمان وكيف تفنن في اهانته امام العالم بأسره دون ان ينبس ببنت شفة ؟

ويبقى هذا الموضوع حاضرا وبقوة لاسيما في ظل "الهبة " السعودية في وجه كندا واستمرار الحملات الاعلامية "المضحكة " ضدها على غرار استحضار "الماضي الاسود " للسكان الاصليين للبلاد كما يقولون وايضا "الوجه المظلم " للسجون الكندية وسجل البلد المتشح بالعار في مجال حقوق الانسان وغيرها من "الكوارث " التي يروج لها من يصنفون "بالمحللين السياسيين " و "الكتاب الصحفيين المتخصصين " في المحطات التلفزيونية الرسمية والخاصة السعودية بقيادة قناة "العربية " {تبدو كتابة هذا الاسم قاسية ومهينة على غرار اسم اخر هو "التحالف العربي "  الذين مرغتهم السعودية في الوحل } . 

وفي نفس السياق لا مناص من طرح سؤال اخر من قبيل : هل سيجرؤ هؤلاء الاعلاميون والصحفيون والمحللون على انتقاد تصريحات المسؤولين الامريكيين تجاه الاوضاع في المملكة ؟

الجواب معلوم ان هذه "الجحافل " لا تتحرك الا "بالريموت كونترول " فهي تؤمر فتطيع ولنا في تصريح امام الحرم المكي "عبد الرحمن السديس " حين كان في أمريكا ضمن جوقة المطبلين للعاهل السعودي خير نموذج حول "الدور المنوط " بهم وكيف يتحركون وعلى أي أساس ؟

 


المصدر:  النهضة