اخر الصرعات في السعودية: "لابد ان تتوضأ قبل ذكر اسم محمد بن سلمان "

2018/08/09 - 11:29:38pm   

     خاص   

عادل العوفي

"أنت وامثالك سبب الفتنة مجرد ما تذكر اسم سيدي ولي العهد أو اسمخادم الحرمين أتمنى إنك تقوم تتوضأ وبعدين تذكرهم " ..

حاولنا جاهدين ايجاد ثغرة ما تكشف ان المداخلة التلفزيونية التي قامت بها سيدة سعودية اسمها "ليلى " في برنامج "الرأي الحر " مع الاعلامي صالح الازرق على قناة الحوار ربما تكون غير حقيقية غير ان مساعينا كلها باءت بالفشل لتكون الخلاصة ان علينا "تصديق " ما جادت به قريحتها او بالأحرى ما "املي " عليها لتقوله كي يكون "اخر الصرعات " المتعلقة بالنظام السعودي الذي يسير بسرعة خيالية نحو الهاوية .

شخصيا توقفت مع نفسي  وتخيلت كم من "الذنوب " اقترفت بسبب هذه "الهفوة " وشعرت "بالخجل " ذلك انني اتطرق دائما للملفات السعودية ولمن يقودها نحو الكوارث التي لا تنتهي ولا "اتوضأ " فعلا وهذا ما جعلني ادخل في "حالة اكتئاب شديد " حتى ان ضميري اضحى يؤنبني ليل نهار منذ استمعت لكلام "السيدة ليلى " التي تشتكي من كثرة "الافتراء " على "ملائكة النظام السعودي " .

طبعا لم يكن المذيع مثلنا وحاول "المكابرة " حين رد عليها بالقول " أنا حر لاأتوضأ إلا لله وعبد لله وحده .. أما أنت فعبدة لمحمد بن سلمان " ,لكن ورغم ذلك اجزم انه سيصاب مثلنا بالحيرة وسيحاول "التكفير عن ذنوبه " حالما يخرج من الاستوديو ويختلي بنفسه .

بعيدا عن هذا الاسلوب دعونا نتأمل جيدا كيف يحاول من بقي "منبهرا " بالنظام السعودي ان يدافع عنه وكيف مازال مصرا او "مقتنعا " بجدوى "تعظيم " و "تأليه " هذه الشخصيات التي لا يمكن البتة انكار انها نجحت حتى الامس القريب في "تخدير العقول " بتلك الاسطوانات المشروخة وزادهمجحافل من الدعاة جرى تكوينهم لهذا الغرض بالذات .

ومن نتائج هذا "التلاحم " ان المرء اذا "تجرأ " على انتقاد المملكة او احد الاشخاص من "ال سعود " فكانه أضحى من  "صنف المشركين بالله " وهذه حقيقة ساطعة بعيدا عن المبالغة ولمستها شخصيا في طفولتي لدى الكثير ممن اعرفهم وشتمنا ولازلنا نشتم حتى اليوم لهذا السبب {ونفتخر بذلك طبعا } .

 


المصدر:  النهضة