اللجنة الدولية لحقوق الإنسان: كلمة المفوّض السامي لمجلس حقوق الإنسان بوصلة متابعة العمل خاصة في ملفات الشرق الأوسط

2018/09/11 - 01:23:43pm   

 

جنيف - أعلنت الأمانة العامة في اللجنة الدولية لحقوق الإنسان أنّ كلام المفوّض السامي لحقوق الإنسان السيدة ميشال باشولييه في الجلسة الإفتتاحية ال 39 في جنيف هي بوصلة لعملها في المكتب في الملفات الساخنة في العالم والتي تشهد منذ فترة جهلها وعدم تطبيقها لمققرات المجلس الدولي لحقوق الإنسان.
وأشارت أنها زوّدت مكتب مفوّض الشرق الأوسط للجنة الدولية لحقوق الإنسان السفير الدكتور هيثم ابو سعيد برنامج العمل الموجب تبنيه للأعوام القادمة من أجل تعزيز وتأكيد تطبيق البنود التي تعود للشرعة والعهد الدولي ذات الشأن.
وفي تصريح اليوم لوكالة الأنباء الدولية لحقوق الإنسان (جنيف) أكّد المفوّض للشرق الأوسط السفير ابو سعيد أنّ بيان المفوّض السامي في الشأن السوري والإيراني والمصري واليمني والسعودي والبحريني والفلسطيني يعكس متابعة دقيقة وقراءة لكل البيانات التي صدرت منذ أعوام ومتابعة في حينها من قبل مكتب اللجنة الدولية مع المجلس الدولي لحقوق الإنسان.
وتابع أن القراءة للمشاهد التي تعكس إنتهاكاً فاضحاً من قبل بعض السلطات المذكورة في بيان المفوّض السامي باشولييه سيكون القاعدة الرئيسية للعمل المستقبلي من أجل إستكمال القرارات والتوصيات التي أعلنتها المفوضيّة واللجنة والمجلس بشأن تلك الملفات. وفي الملفات التي عي مدار متابعة مع الحكومات المذكورة ضمن بيانها، فتؤكّد اللجنة الدولية ان تقرير حول المتابعات سيتم إعداده ورفعه لمكتب المفوّض السامي باشولييه والمقررالخاص بعد تجاوب الجهات المعنيّة.
المكتب الإعلامي