الامن المصري يحرق منزل اسرة الاعلامي بقناة مكملين حسام الشوربجي

2018/09/12 - 05:03:32pm   
   خاص   

 

عادل العوفي

لا تدخر قوى الامن المصري اية وسيلة من اجل "الانتقام " و "ايذاء " الاعلاميين الذين يغردون خارج سرب "الخطاب الرسمي " ويتخذون من المحطات التي تعمل خارج مصر منبرا للتعبير عن آرائهم ونقلهم لمعاناة الناس في ظل نظام عبد الفتاح السيسي .

واخر الضحايا كان هذه المرة الاعلامي  حسام الشوربجي الذي تم استهداف منزل عائلته في "العريش " حيث تم اتلاف محتوياته بالكامل وحرقه وطرد افراده منه وكتب المذيع في قناة "مكملين " عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك شارحا ما حدث " ارتكبت قوات الجيش والشرطة جريمة جديدة في حق عائلتي المقيمة بمدينةالعريش - شمال سيناء فجر اليوم الثلاثاء، حيث تم الاعتداء بالضرب والسبعلى نساء وأطفال إخوتي ووالدتي البالغة من العمر 60 عام " .

واضاف " ثم.. أحرقوا العمارة التي تسكن بها أسرتي بكامل محتوياتها" خمسة طوابق أحرقها الظالمون دون سبب، و أجبروا أمي وإخوتي وزوجةأخي وأطفالهم على مشاهدة ذكريات العمر وهي تحترق أمام أعينهم  ..ماذنب النساء والأطفال!! " .

واضاف "قالوا لأمي "لازم نحرق قلبكم على البيت" ولم يكتفوا بذلك الجرمالعظيم في حق اسرتي بل قالوا "استعدوا لهدم العمارة خلال ساعات " .

واختتم حسام الشوربجي منشوره بالقول "لا أدري أين تذهب أمي ونساءأسرتي إذا هدم المأوى الوحيد الذي كان يجمعهم مع أطفالهم الصغار، وقدوصلني من أصدقاء لي ان القوات المشاركة في هذه الجريمة النكراء هددواالجيران والمحيطين بمنزل أسرتي من الوقوف معهم او إيوائهم او حتى تقديمالماء لهم .. لنا الله هو حسبنا ونعم الوكيل .. أحمل السلطات الأمنية في مصروسيناء المسئولية كاملة عن سلامة أسرتي وأمنها " .

ومن المعلوم ان اغلب الاعلاميين العاملين في القنوات بالخارج وتحديدا من تحظى برامجهم بنسب متابعة عالية يتعرضون لهذه النوعية من "الاستفزازات " على غرار اعتقال شقيق الاعلامي معتز مطر على سبيل المثال والتنكيل بأسر اخرين .