#صعدة: غارة لطيران التحالف على منطقة الحصامة بمديرية الظاهر شمال #اليمن          مصدر عسكري يمني: الجيش واللجان الشعبية يصدون زحفاً واسعاً لمسلحي التحالف ،في منطقة المفاليس بحيفان بـتعز وسط #اليمن ، واغتنام اسحلة خلال صد الزحف.          #عسير: قصف مدفعي يستهدف تجمعات لجنود السعوديين قبالة منفذ علب وفي موقع سهوة محققة إصابات مباشرة         

ميزانية الكويت.. من عجز 6.4 مليارات دولار إلى فائض 7.5 مليار

2018/10/11 - 02:07:20pm   

 

أظهرت البيانات الصادرة عن وزارة المالية الكويتية، الخميس، أن الموازنة العامة للدولة حققت فائضاً بمقدار 7.5 مليارات دولار العام الجاري، فيما كانت تعاني من عجز بـ6.4 مليارات دولار العام الماضي.

وأظهرت البيانات، أن الموازنة "حققت فائضاً بقيمة 2.28 مليار دينار (7.5 مليارات دولار)، خلال النصف الأول من السنة المالية 2018/2019، المنتهية في سبتمبر الماضي".

وأفادت، أن "الفائض المحقق بلغ 3.3 مليارات دينار (10.9 مليار دولار) قبل خصم حصة احتياطي الأجيال القادمة (10 بالمائة من الإيرادات النفطية) البالغة 1.03 مليار دينار (3.4 مليارات دولار)".

وصندوق الأجيال القادمة تأسس عام 1976، ويهدف إلى الاستثمار في الأسهم العالمية والعقارات لمصلحة أجيال المستقبل، حيث يتم تحويل 50 بالمائة من رصيد صندوق الاحتياطي العام، إضافة إلى إيداع ما لا يقل عن 10 بالمائة من جميع إيرادات الدولة السنوية في الصندوق، لإعادة استثمار العائد من الإيرادات".

وبينت الوزارة، أن "الإيرادات العامة للدولة ارتفعت بنسبة 47 بالمائة على أساس سنوي خلال النصف الأول، إلى 10.33 مليارات دينار (34 مليار دولار)".

وبموجب البيانات الرسمية: "سجلت المصروفات العامة نحو 5.83 مليارات دولار (19.2 مليار دولار) خلال الستة الأشهر المنتهية في سبتمبر الماضي، بتراجع سنوي 13.5 بالمائة".

وبلغت الإيرادات النفطية "نحو 9.7 مليارات دينار (32 مليار دولار) خلال الفترة ذاتها، محققة نحو 73 بالمائة من المستهدف بالعام الجاري".

وكانت موازنة الكويت سجلت عجزاً بقيمة 1.94 مليار دينار (6.4 مليارات دولار)، خلال الفترة المقارنة من العام المالي الماضي.

وتبدأ السنة المالية في الكويت مطلع أبريل، وتنتهي في مارس من العام التالي، وفق قانون الموازنة الكويتية.

تجدر الإشارة إلى أن مجلس الوزراء الكويتي أقر نهاية يناير الماضي، موازنة العام المالي (2018-2019) بعجز متوقع 6.5 مليار دينار (21.6 مليار دولار)، وبإيرادات تقدر بـ15 مليار دينار (49.9 مليار دولار)، بينما قدرت المصروفات بنحو 20 مليار دينار (66.6 مليار دولار).

وتأثرت المالية العامة للكويت سلباً في السنوات المالية السابقة، مع تضررها جراء تهاوي أسعار النفط الخام بأكثر من ثلثي قيمتها على مدار ثلاث سنوات، قبل أن تتعافى أسعار الخام في الآونة الأخيرة.

وتستفيد دولة الكويت من ارتفاع أسعار النفط العالمية حالياً، بعد وصولها لأعلى مستوياتها خلال 4 سنوات، قرابة نحو 86 دولارا للبرميل، فيما تقدر الكويت سعر النفط بموازنة العام الجاري عند 50 دولاراً.


المصدر:  الخليج اونلاين

 

تابعونا