مناورة العلم الأزرق في إسرائيل ..ما هي اهدافها

الرأي

مناورة العلم الأزرق في إسرائيل ..ما هي اهدافها

28 تشرين الأول 2021

سنا كجك

انتهت اليوم مناورة "العلم الأزرق" الجوية-الدولية- في الكيان العبري والتي بدأت في 17 من الشهر الجاري الى 28 منه في صحراء النقب فلسطين المحتلة.

شاركت فيها دول عدة اهمها: فرنسا-المانيا- الولايات المتحدة-بريطانيا-الهند-اضافة لمشاركة اماراتية. وصفتها الصحافة العبرية بأنها: "تمرين جوي دولي الاكبر في منطقة الشرق الاوسط".

وللمرة الاولى شارك سرب مقاتلات بريطانية واول سرب للطائرات المقاتلة الهندية من نوع "ميراج" كما نشر اول سرب لمقاتلات "رافال" الفرنسية.

هذه المناورة "النوعية" تفاخرت بها "تل أبيب" وقادتها لأسبوع

اذ صرح قائد سلاح الجو الاسرائيلي عميكام نوركين: *"نعيش في بيئة شديدة التعقيد تتزايد فيها التهديدات لدولة اسرائيل من جهة غزة ولبنان وسوريا وايران."*

مما لا شك فيه ان الهدف الاساسي من مناورة "blue " flag 2021

استعراض القوة التي تباهت بها "اسرائيل" لمجرد ان دول كبرى شاركت وحلقت اسرابها في سماء فلسطين اضف الى الرسالة الضمنية لايران وحلفائها باعتبار انها تشكل التهديد الاستراتيجي لأمن الكيان الغاصب رغم نفي رئيس العمليات امير لازار في سلاح الجو الاسرائيلي الذي أكد ان:

*"المناورات الجوية التي تجري لا تركز على ايران علما" انها تمثل التهديد الاول للإسرائيل فان مناورة العلم الازرق تستهدف مواجهة مفترضة لأنواع مختلفة من الطائرات تستخدمها الدول المشاركة لمواجهة الطائرات المسيرة*".

وبالتأكيد حديثه عن الطائرات المسيرة التي تستخدمها المقاومة اللبنانية والمقاومة الفلسطينية في غزة "كتائب القسام".

وخلال ايام المناورة تطرق قادة العدو الى التهديد النووي الايراني وامكانية استهداف ايران بضرب المنشآت النووية او اهداف لها في سوريا .

وتجهد "تل أبيب" بالضغط على واشنطن للحد من "شهوة" ايران النووية.

وفي تقرير مصور عرضته القناة الثانية العبرية مع احد ضباط سلاح الجو الاسرائيلي تحدث:

*"ايران باتت تعتبر محط اهتمام وتركيز سلاح الجو والجيش عموما".. وسلاح الجو لاحظ بأن ايران قامت ببناء منظومة دفاع جوي حديثة ومتقدمة...الهدف من المناورة ايضا" تحسين القدرات التي تتطلب ذلك كقدرات شحن الوقود خلال التحليق لمسافات طويلة وقدرات التعامل مع الصواريخ الارض-جو المضادة للطيران*".

والجدير بالذكر انه تم في الآونة الاخيرة تخصيص ميزانية كبرى في تصرف الجيش الاسرائيلي ليستعد وينفذ هجمات ضد ايران.

ان الحرب الخفية بين ايران والكيان العبري مستمرة وتتمثل بحرب "السايبر" كما ان جيش الاحتلال لديه قسم خاص يسمى : حماية السايبر".

المناورة التي اختتمت عززت موقف "اسرائيل" من حيث اهميتها في منطقة الشرق الاوسط والخبرة التي اكتسبها طياري سلاح الجو الاسرائيلي جراء المشاركة الدولية فكانت الرسالة واضحة للحليف و"العدو".

فهل سنشهد مناورة مشابهة من قبل طهران في القريب العاجل؟؟

وماذا ان نفذت "اسرائيل" تهديداتها باستهداف ايران وبرنامجها النووي؟؟

ملاحظة: الٓاراء السياسية الواردة في المقال لا تعبر بالضرورة عن موقف "النهضة نيوز"