أخبار

مراسل صحيفة هآرتس يترك مؤتمر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي لكثرة الكذب والفبركة والتضليل

13 أيار 2021

وصلت صواريخ المقاومة الفلسطينية إلى مناطق لم تكن إسرائيل تتصور استهدافها في يوم من الأيام، فلم تعد مستوطنات غلاف غزة ومستوطنيها هم المعنيون الوحيدون بالرد على التصعيد العسكري في غزة، بل أصبحت عاصمة الكيان الإسرائيلي وكل ما حولها، معنية أيضاً بنتائج التصعيد الإسرائيلي هذه المرة.

حيث هزت صواريخ المقاومة الفلسطينية تل أبيب والقدس المحتلة وكل المستوطنات التي تقع ضمن شعاعهما، وسط الحديث عن وصول صواريخ المقاومة إلى حيفا في شمال الكيان الإسرائيلي، حقيقة مرة لا يمكن أن يخفيها الجيش الإسرائيلي عن الإسرائيليين الذي يرون ويسمعون هدير الصواريخ وتساقطها عليهم، ويسمعون رواية جيشهم، بسيطرته على مجريات الأمور وبقيام منظوماته بإسقاط أغلب هذه الصواريخ.

وفي تعبير لمشهد انهيار مصداقية جيش الاحتلال أمام الإسرائيليين فقد قام مراسل صحيفة هآرتس للشؤون العسكرية ينيف كوبوبيتش، بترك مؤتمر صحفي للناطق باسم جيش الاحتلال لأنه يكذب عليهم.

حيث اعتبر كوبوبيتش في تغريدة له عبر تويتر أنه اضطر للتخلي عن مؤتمر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي لعدم وجود حدود للقصص المفبركة والتضليل، حيث قال "‏منذ 17 عامًا وأنا أغطي الأحداث الأمنية الكبرى التي تحدث في "إسرائيل". هذه هي المرة الأولى التي أضطر فيها إلى التخلي عن الإحاطة التي قدمها المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي حتى في خضم القتال، هناك حدود للقصص المفبركة وتضليل الجمهور".