الهواء النظيف يساعد في الوقاية من مرض الزهايمر

علوم

دراسة جديدة: جودة الهواء تساعد في الوقاية من مرض الزهايمر

26 تموز 2021

توصلت دراسة جديدة إلى أن جودة الهواء تبدو مرتبطة بخطر تدهور التفكير والخرف، كما أن الهواء السيئ قد يعزز بروتينات الدماغ السامة التي تعتبر السمة المميزة لـ مرض الزهايمر.



الهواء النظيف يساعد في الوقاية من مرض الزهايمر

وقالت كلير سيكستون، مديرة البرامج العلمية والتوعية بجمعية الزهايمر الأميركية:" هذا مثير للغاية، لأنه يشير إلى إمكانية تحسين مستويات جودة الهواء لمستويات الوفيات، ومجالات أخرى من الصحة، وربما أيضاً خطر الإصابة بالخرف".

ووجد الباحثون أن الحد من تلوث الجسيمات الدقيقة والضباب الدخاني على مدى عقد من الزمان كان مرتبطاً بتقليل مخاطر الإصابة بالخرف بين النساء، تتبعت الدراسة أكثر من 2200 امرأة تتراوح أعمارهن بين 74 و 92 غير مصابات بالخرف اللاتي التحقن بدراسة طويلة الأمد عن صحة الدماغ، وقام الباحثون بتتبع مهارات التفكير والذاكرة لديهم مع تقدمهم في العمر، وقارنوا النتائج بجودة الهواء في مجتمعاتهم المختلفة.

وخلص الباحثون إلى أن خطر إصابة النساء بالخرف انخفض بنسبة تصل إلى 26٪ لكل تحسن بنسبة 10٪ في جودة الهواء في أحيائهن، حيث كانت النساء في المناطق ذات الهواء النظيف معرضين لخطر الإصابة بالخرف مماثلة لتلك التي تظهر لدى النساء الأصغر من عامين إلى ثلاث سنوات.

كما أظهرت النتائج أيضاً أن الهواء النظيف يعمل على إبطاء التدهور العام في الوظيفة الإدراكية والذاكرة، على غرار النساء الأصغر سناً بعام أو عامين، وقال الباحث الرئيسي للدراسة، إكسانغ هو وانغ، أستاذ مساعد في جامعة جنوب كاليفورنيا أن هذه الفوائد حدثت بغض النظر عن العمر أو التعليم أو الحي.

وقال وانغ أنع:" تلوث الهواء عامل خطر قابل للتعديل، وسيكون التأثير كبيراً لأن الجميع يتعرضون لـ مستوى معين من تلوث الهواء، فإذا قللنا من تلوث الهواء، سيستفيد الجميع".

المصدر: موقع نيوز ماكس