الرصد العسكري

روسيا تحدث مقاتلات ميغ-31 الاعتراضية لتوفير الأمن لطريق البحر الشمالي

29 تشرين الثاني 2021

أفيد في 26 آذار أنه لأول مرة في تاريخ البحرية الروسية قامت طائرتان من طراز ميغ-31 برحلة فوق القطب الشمالي مع إعادة التزود بالوقود في الجو.

المقاتلات الاعتراضية ميغ-31

ستعزز ترقية المقاتلات الاعتراضية من طراز ميغ-31 على ارتفاعات عالية من كفاءة مهامهم، ولا سيما لحماية الحدود الشمالية لروسيا وسط اهتمام الدول الأخرى المتزايد بطريق البحر الشمالي، وذلك وفقاً للطيار الروسي المخضرم، اللواء فلاديمير بوبوف.

تحديث مقاتلات ميغ-31

تحدث الطيار عن تحديث مقاتلات ميغ-31 الجارية حالياً في شركة طيران "سوكول" في نيجني نوفغورود في منطقة الفولغا.

وقال الطيار: "نخطط لاستخدام صواريخ ميغ 31 الاعتراضية على ارتفاعات عالية لحماية المجال الجوي الروسي السيادي في الاتجاهات الشمالية، وهناك تقتصر تجهيزاتنا على المطارات فقط، وهي قليلة جداً في تلك المنطقة".

الحقبة السوفيتية

وأشار إلى أن روسيا أعادت الآن بناء عشرة مطارات في المنطقة القطبية كانت موجودة في الحقبة السوفيتية.

وقال الطيار العسكري: "يجري إعداد المزيد من المطارات للتشغيل"، مضيفاً أن الدول الأخرى أبدت اهتماماً متزايداً بطريق بحر الشمال مؤخراً.

وأوضح أن "عدداً كبيراً من الدول أبدت اهتمامها بطريق بحر الشمال، وقد تحسنت الظروف المناخية والجغرافية هناك".

وزارة الدفاع الروسية

أفيد في 26 آذار أنه ولأول مرة في تاريخ البحرية الروسية قامت طائرتان من طراز ميغ-31 برحلة فوق القطب الشمالي مع إعادة التزود بالوقود في الجو، كما أفادت وزارة الدفاع الروسية أن مجموعات من صواريخ ميغ-31 الاعتراضية بعيدة المدى كانت بالفعل في حالة تأهب قتالي في القطب الشمالي لمراقبة المنطقة عن كثب.

وأكد الطيار الروسي أن المهندسين السوفييت الذين طوروا المقاتلة ميغ-31 قاموا بدمج إمكانات تحديث ضخمة في الطائرة القتالية.

ميزات الطائرات الروسية

وقال بوبوف: "الميزة القوية لأجهزتنا، وهذا معترف به على المستوى العالمي، هي أن طائراتنا تتميز بإمكانية واسعة جداً لإصلاحها وترقيتها، حيث يسمح الجهاز نفسه بتشغيل الطائرات، وخاصة الطائرات المقاتلة، لفترة طويلة وتغيير مجموعات المعدات وفقاً لآخر التحديثات المتوفرة".