فنانة لبنانية تفجر مفاجأة عن أسباب آلامها المبرحة وتقدم عرضا لمساعدتها.. فيديو

تقارير وحوارات

الفنانة كيتي عقل تكشف السبب في معاناتها وحقيقة وضعها الصحي وتوجه نداء للمساعدة.. فيديو

22 أيلول 2022

تحدثت الفنانة الأديبة والنحاتة اللبنانية كيتي عقل عن قصة معاناتها وآلامها الشديدة، منذ بدايتها مع خضوعها لجراحة حتى الآن، مبرزة جميع الأدلة التي تثبت صحة كلامها، ومجددة عرض كل أعمالها الفنية لصالح من يتبنى نفقة علاجها في الخارج.

حيث بينت الفنانة كيتي عقل في حديث عبر قناة "سبوت شوت" على يوتيوب، بأنها منذ عشرة أشهر تقريبا خضعت لجراحة استئصال ورم صغير، مشيرة إلى أن الطبيب الذي أجرى الجراحة أكد بعد إجراءها بأن كل شي طبيعي ولا داعي للقلق.

وأشارت إلى أنها في اليوم الثاني داخل المستشفى بدأت الصراخ من أوجاع غير طبيعية في يدها وأصابعها، وتورم كعب قدمها، إلا أن الطبيب أبلغها عدم معرفته بسبب التورم وبأن ألمها طبيعي لأنهم استأصلو الغدد اللمفاوية، لدواع طبية بسبب عدم توفر إبرة في المستشفى للكشف عن سلامتهم أو إصابتهم.

وأضافت كيتي عقل بأن الوجع بدأ يتطور في يدها وبصدرها بعد الجراحة، وبعد ثلاثة أيام بدأت تشم رائحة قيح، إلا أن الطبيب المعالج طمأنها وطلب منها المغدرة إلى منزلها والعودة بعد يومين لتغيير الجرح، وعندما ذهبت إلى منزلها بدأ القيح يخرج من الجرح.

ومن جهته أوضح زوج الفنانة كيتي عقل بأنه في الخامس من الجراحة بدأ القيح يخرج فأخبر الطبيب الذي طلب منه تغطيته بقطعة شاش وأن يأتي بها بعد يومين، فكرر الزوج للطبيب بأن وضع الشاش ورغم ذلك استمر القيح بالخروج.

وبحسب الفنانة كيتي عقل فقد طمأنهم الطبيب وأبلغهم بأن هذا طبيعي، ورغم أنهم استشاروا طبيبا في الطب الجرثومي أبلغهم بضرورة دخولها المشفى للخضوع إجراءات محددة، إلا أن الطبيب أصر على صحة رأيه.

ولفت زوج الفنانة إلى أنه أخذها للكثير من الأطباء وكل واحد منهم يصف لها أدوية مختلفة حتى أصبح لديهم كميات من الأدوية لا يستطيع أحد تخيلها، وأوضحت كيتي عقل بأنها الآن لا تهتم بشكلها والتشوه الجسدي الذي حصل إنما تهتم بأين أوصلتها مضاعفات العملية، مبينة بأنه منذ بداية المشكلة كانت الأوجاع في الرقبة والبلع ويقولون لها بأنها ستنتهي مع الوقت، فوصلت المشكلة إلى يديها.

وأكدت كيتي عقل مبرزة كامل الأدلة والوثائق على صحة كلامها، استشارتها لأكثر من طبيب، وبأنهم أخبروها بأن سبب أوجاعها هو طريقة استئصال الغدد اللمفاوية عبر الشد وليس الجراحة والقص، وإضافة إلى ذلك فإن نتيجة فحص الغدد كانت سليمة ولم يكن بها أي إصابة، ولم يكن هناك داع لاستئصالهم.

وتابعت بأنها بدأت باتباعه كل ما يقوله الأطباء وتناول المورفين لتسكين الوجع، ورغم ذلك فقد استمرت ذات العوارض، وبصعوبة شديدة جدا قامت بتصوير صورة حرارية تثبت أين تحدث حالة الحريق التي تعاني منها بجسمها، وانتقلت من بيتها إلى طرابلس لأجل هذه الصورة، وقدميها في مياه مثلجة ويقومون برشها بـ الماء مع ألم فظيع رغم تناولها المورفين دوت أن تقدر على الحراك.

ورغم المياه المثلجة ذهل الطبيب بـ الحرارة داخل جسمها، وطلب مهلة خمسة أيام ليأتي تقرير الصورة من فرنسا، وأظهر التقرير بعد ذلك، وأوضح الزوج خلاصة ما توصلوا إليه بأن الخطأ بدأ منن غرفة العمليات ومن الأدوات التي تم شق الجرح بها، ون إهمال الطبيب الذي سبب التهابا للجرح، والعديد من الإجراءات التي لم يتم اتخاذها كانت سببا في المشكلة أيضا.

ولفتت والحرقة تملأ صوتها إلى أنها لا تنام في الليل ولا تدع أحدا من ذويها ينام، وبأنها منذ عشرة أشهر في هذه المعاناة، وبدورها تحدثت والدة الفنانة كيتي عقل والدموع بعينيها عن أوجاع ابنتها المستمرة في كل يوم أمام عينيها، دون أن تستطيع فعل شيء لأجلها.

وبينت عقل بأن جميع المشافي التي ذهبت إليها لم تقبل بالتدخل بحالتها لأن هناك خطأ طبيا، مبينة حاجتها للحصول على فيزا طبية سريعة للوصول إلى ألمانيا، التي يستطيعون معالجة حالتها بمجرد رؤيتها.

وشددت الفنانة كيتي عقل على أنها لا تريد أي تبرع وبأن لديها الكثير من الكرامة، مجددة عرضها بأنها تريد أن تجد أحدا يأخذ مجموعتها الفنية وكل شيء تملكه من أعمال فنية لصالح أي بلد يتبنى علاجها ولكن بشكل سريع، وإن كانت مجموعة أعمالها تفوق كلفة علاجها، وبأنها لا تستطيع تقديم شيء لقاء نفقات علاجها إلا أعمالها الفنية وفقط.




النهضة نيوز