علماء يكتشفون سبباً مهماً لتكرار الإصابة بقصور القلب

علوم

الإصابة بقصور القلب يؤثر على عمل الخلايا الجذعية ويسبب مشاكل صحية متكررة

28 أيار 2024

كشفت دراسة جديدة على أن الإجهاد الناتج عن  قصور القلب لا ينتهي بمجرد انتهاء الأزمة المباشرة، وأنه يستمر بعد ذلك مما يؤثر على قدرة الجسم على التعافي ويؤدي إلى مشاكل صحية متكررة.

تأثير قصور القلب على خلايا الجسم

وأظهرت هذه الدراسة كيف يمكن لفشل القلب أن يترك بصمة دائمة أو "ذاكرة مرهقة" في خلايا الجسم، وتؤثر بشكل خاص على الخلايا الجذعية المكونة للدم، وهي الخلايا المسؤولة عن إنتاج الدم والخلايا المناعية. 

كيف يؤثر قصور القلب على الخلايا الجذعية ؟ 

تخضع هذه الخلايا الجذعية ، الموجودة في نخاع العظم، لتغييرات في الحمض النووي الخاص بها عندما تتعرض للضغط بسبب قصور القلب، حيث يضعف هذا الضغط والتغيير قدرتها على إنتاج الخلايا البلعمية، وهي نوع من الخلايا المناعية المهمة لحماية القلب والأعضاء الأخرى.

وقد حدد البحث مشكلة رئيسية، وهي مسار الإشارات في هذه الخلايا، المعروف باسم عامل النمو المتحول بيتا TGF-β، الذي يصبح مكبوتاً عند حدوث قصور القلب، وهذا الأمر يعيق إنتاج الخلايا البلعمية أو البلاعم الفعالة، وبالتالي يضعف دفاع الجسم ضد مشاكل القلب المتكررة.

كيف نمنع تكرار الإصابة بفشل القلب ؟

الآثار المترتبة على هذا البحث مهمة جداً، فمن خلال تعزيز مستويات TGF-β، قد يكون من الممكن علاج أو حتى منع الإصابة بفشل القلب المتكرر.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن مراقبة تراكم ذاكرة الإجهاد في هذه الخلايا الجذعية يمكن أن يوفر نظام إنذار مبكر لفشل القلب قبل حدوثه مرة أخرى.

وتتوافق نتائج هذه الدراسة مع الجهود العالمية لتحسين النتائج الصحية للمرضى، كما أكدت أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، والتي تهدف إلى تعزيز الرفاهية وإطالة متوسط العمر المتوقع.

الاهتمام العالمي في مجال الصحة العامة

وعلى الرغم من التقدم المحرز في مجال الصحة العامة والذي أدى إلى زيادة متوقعة في متوسط العمر المتوقع بنحو 4.5 سنوات بحلول عام 2050، تظل أمراض القلب السبب الرئيسي للوفاة في جميع أنحاء العالم، حيث تؤثر على ما يقدر بنحو 26 مليون شخص.

ويحرص الباحثون، وخاصة في اليابان، على فهم سبب تكرار حالة فشل القلب والمضاعفات المرتبطة به، مثل اضطرابات الكلى والعضلات، وتشير النتائج التي توصلوا إليها، والتي نشرت في مجلة Science Immunology، إلى أن تراكم التوتر أثناء نوبة قصور القلب هو المحرك الرئيسي لهذه المشكلات الصحية المتكررة.

مجلة Science Immunology