دراسة: الرياح المخفضة السرعة ترتبط بارتفاع معدل الإصابة بفيروس كوفيد-١٩

علوم

دراسة: الرياح المخفضة السرعة ترتبط بارتفاع معدل الإصابة بفيروس كوفيد-١٩

1 كانون الأول 2021

على الرغم من أنه قد لا يكون موسم الذهاب إلى الشاطئ وحفلات الشواء، يستمر الناس في العمل والتجمع بالخارج في العديد من الأماكن، ولكن، هل هذا مدعاة للقلق في هذه المراحل الأخيرة من الجائحة والمتحورات الجديدة؟



الرياح المنخفضة السرعة وعلاقتها بفيروس كورونا


 ليس بالضرورة، ولكن تشير دراسة جديدة إلى أن سرعات الرياح المنخفضة ترتبط بارتفاع معدل الإصابة بفيروس كوفيد-19 عندما يتواصل الناس اجتماعياً في الخارج، ربما أكثر بنسبة 45 في المائة مقارنة بالوقت الذي تكون فيه الرياح أقوى، وذلك وفقاً لدراسة جديدة بقيادة الدكتور شون كلوستون، وهو أستاذ مشارك في برنامج الصحة العامة، ومختص بقسم الأسرة والسكان والطب الوقائي في كلية رينيسانس للطب في جامعة ستوني بروك، ونُشرت الدراسة في مجلة "الأمراض المعدية". 


مقاطعة سوفولك في نيويورك


تستند النتائج إلى بيانات فيروس كوفيد-19 في مقاطعة سوفولك، نيويورك، من 16 آذار 2020 إلى 31 كانون الأول 2020، المأخوذة من بيانات الصحة العامة لأكثر من 96000 حالة إصابة، واستخدم الباحثون هذه البيانات جنباً إلى جنب مع التقارير اليومية الصادرة عن الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي حول متوسط ​​سرعة الرياح في المنطقة ودرجات الحرارة اليومية القصوى.


انتشار العدوى في الهواء الفاسد


ويوضح كلوستون: "تتعلق المشكلة حقاً بالخطر المتزايد لانتشار العدوى في وجود هواء فاسد بدلاً من الأماكن المغلقة مقابل الأماكن الخارجية، وتشير النتائج إلى أننا جميعاً أكثر أماناً عندما يكون تدفق الهواء أكبر". 


برنامج النمذجة الإحصائية


طور كلوستون وزملاؤه برنامج للنمذجة الإحصائية يحدد من بيانات الصحة العامة وتقارير الطقس، ووجدوا أن الأيام الأكثر دفئاً مع القليل من الرياح عندما يكون الناس في الخارج تؤدي إلى المزيد من انتقال فيروس كوفيد-19، وكشف تحليلهم العام أن الأيام التي تتراوح فيها درجات الحرارة من 16 إلى 28 درجة مئوية، حيث كانت سرعة الرياح أقل من 8.85 كيلومتر في الساعة زادت بشكل كبير من حدوث الإصابات بفيروس كوفيد-19 مقارنة بالأيام المماثلة مع متوسط ​​سرعة رياح أكبر من 8.85 كيلومتر في الساعة.



المصدر: News Wise