أخبار

بيلاروسيا: التصريحات الأمريكية حول التهديد المحتمل لأوكرانيا متعمدة لتأجيج الوضع وزيادة التوتر

19 كانون الثاني 2022

أكدت الخارجية البيلاروسية اليوم الأربعاء بأن التصريحات الأمريكية حول التهديد المحتمل لأوكرانيا عبارة عن مزيج من الخيال والتخويف لتأجيج الوضع وزيادة التوتر.

وبحسب موقع روسيا اليوم، فقد أكد المتحدث باسم خارجية بيلاروس أناتولي غلاز بأنه اطلع على "التصريحات الغريبة من جانب ممثل للخارجية الأمريكية، وهي عبارة عن مزيج من الخيال والتخويف، وكل ذلك يجري عمدا من أجل تأجيج الوضع وزيادة التوتر".

وأضاف المتحدث "لقد دأب الجانب الأمريكي بشكل منهجي في الأسابيع الأخيرة على طرح الأكاذيب في المجال الإعلامي بطرق مختلفة، هذا تكتيك معتاد تستخدمه الولايات المتحدة لتبرير تصرفاتها غير المشروعة، وهي تحاول بذلك الانتقام لكل إخفاقتها في الآونة الأخيرة".

وكانت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي قد أعلنت في وقت سابق بأن روسيا مستعدة لهجوم محتمل على أوكرانيا يمكن أن يحدث في أي وقت، محذرة من خطورة الوضع وبأن كل الخيارات مطروحة على الطاولة وبأن موسكو ستتعرض لعواقب اقتصادية وخيمة في حال غزو أوكرانيا.

ويذكر أن روسيا قد نفت مرارا نيتها شن هجوم على أوكرانيا، مؤكدة بأن لا أحدا يستطيع أن يملي على روسيا كيفية نشر قواتها ضمن أراضيها.

وكان نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، قد اعتبر في وقت سابق بأن تصريح وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن عن إمكانية أن تقوم روسيا بتدبير حادث لاتخاذه ذريعة للهجوم على أوكرانيا بأنه استفزاز كبير وأمر غبي، مؤكداً بأن مثل هذه التصريحات تهدف إلى تشويه نهج موسكو الذي لا يتبع أي نوايا سرية تجاه كييف وتطالبها فقط بتطبيق اتفاقات مينسك بشكل كامل.

وسبق ذلك اتهامات وجهها حلف الناتو إلى روسيا بنشر عشرات الآلاف من جنودها قرب الحدود الأوكرانية استعدادا لغزو أوكرانيا، في حين نفت روسيا هذه المزاعم مؤكدة بأن هذه الأنباء تأتي بهدف نشر معدات الناتو العسكرية بالقرب من الحدود الروسية ودفع سلطات كييف إلى إعادة إشعال النزاع في دونباس شرق أوكرانيا.

فيما أكدت روسيا بأن انضمام أوكرانيا إلى الناتو سيترتب عليه عواقب وخيمة، ملوحة بخيارات رادعة ضد أي محاولة لاقتراب حلف شمال الأطلسي من حدودها، وأعلنت عن تقديم مقترحات حول الضمانات الأمنية إلى الولايات المتحدة بهدف تخفيف التوترات.

المصدر: روسيا اليوم