الأسبرين وحاصرات بيتا يزيدان من خطر الإصابة بنوبة قلبية في الجو الحار

علوم

مميعات الدم وحاصرات بيتا يزيدان من خطر النوبات القلبية في الأيام الحارة

3 آب 2022

قد تكون موجة الحر الحالية أكثر خطورة على الذين يتناولون بعض الأدوية، إذ وجدت دراسة جديدة أن من بين الذين عانوا من نوبات قلبية غير مميتة مرتبطة بالطقس الحار، كان جزء كبير منهم يتناول حاصرات بيتا والأسبرين.

وقال كاي تشين، المؤلف الأول للدراسة والأستاذ المساعد في كلية ييل للصحة العامة: "المرضى الذين يتناولون هذين الدواءين معرضون للخطر أكثر من غيرهم، وأثناء موجات الحر، عليهم أن يتخذوا احتياطاتهم".

وتبعاً لبيان صحفي صادر عن كلية ييل للصحة العامة، تشمل هذه الاحتياطات البقاء في غرفة مكيفة أو زيارة مركز تبريد عام.

تابعت الدراسة، التي نشرت على الإنترنت في مجلة "نيتشر كارديو فاسكولار ريسيرش"، 2494 حالة في مدينة أوغسبورغ بألمانيا، وتضمنت نوبات قلبية غير مميتة خلال أشهر الطقس الحار في الفترة الممتدة من 2001 إلى 2014. وكان الباحثون قد قرروا سابقاً أن التعرض للحرارة أو البرودة يزيد من احتمال حدوث النوبات القلبية، لكن في هذه الدراسة، نظروا في أدوية المرضى لتحديد الأسباب المحتملة.

واتضح أن مستخدمي حاصرات بيتا أو الأدوية المميعة، مثل الأسبرين، من المحتمل أن يصابوا بنوبات قلبية خلال الأيام الحارة. وارتبط استخدام الأدوية المميعة بزيادة المخاطر بنسبة 63٪ وحاصرات بيتا بنسبة 65٪. وقال بيان ييل الصحفي إن الذين يتناولون كلا العقارين معرضون لمخاطر متزايدة بنسبة 75٪.

وفي حين أن الدراسة لم تثبت أن الأدوية نفسها تزيد من احتمالية الإصابة بالنوبات القلبية، أشار عاملان إلى أن هذه الأدوية تساهم في ذلك. على سبيل المثال، كان الأشخاص الأصغر سناً الذين تتراوح أعمارهم بين 25 و59 عاماً والذين يُفترض أنهم يتمتعون بصحة أفضل من كبار السن الرجال والنساء، أكثر عرضة للإصابة بنوبة قلبية عند تناول الأدوية مقارنة بالمرضى الأكبر سناً الذين تتراوح أعمارهم بين 60 و74 عاماً.

وأشار الدليل الآخر إلى أن الذين يتناولون أدوية أخرى للقلب لم يظهروا أي صلة بالنوبات القلبية المرتبطة بالحرارة، باستثناء الستاتين الخافض للكوليسترول، والذي زاد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية في الأيام الحارة ثلاثة أضعاف، بحسب بيان كلية ييل.

وقال تشين: "نفترض أن بعض الأدوية قد تُصعّب تنظيم درجة حرارة الجسم"، مضيفاً إنه يخطط لبحث الموضوع في الدراسات المستقبلية. كما تشير الدراسة أيضاً إلى أنه مع تغير المناخ، قد تصبح النوبات القلبية أكثر خطورة على بعض الأشخاص المصابين بأمراض القلب والأوعية الدموية.

newsmax