أخبار

روسيا: إعادة الأسلحة النووية الأمريكية من دول الناتو إلى الأراضي الأمريكية من ضمن الضمانات الأمنية

27 كانون الثاني 2022

أكد مسؤول بوزارة الخارجية الروسية بأن إعادة الأسلحة النووية الأمريكية من دول الناتو إلى الأراضي الأمريكية كان من ضمن مقترحات روسيا حول الضمانات الأمنية.

وبحسب موقع روسيا اليوم، فقد قال فلاديمير يرماكوف، مدير الإدارة المختصة بعدم الانتشار والحد من الأسلحة في وزارة الخارجية الروسية في مقابلة مع وكالة أنباء تاس: "نحن نصر على أن البعثات النووية المشتركة للناتو يجب أن تتوقف على الفور، وأن تعاد جميع الأسلحة النووية الأمريكية إلى الأراضي الوطنية الأمريكية، وأن يتم القضاء على البنية التحتية التي تسمح بنشرها السريع. وهذا البعد هو أحد عناصر حزمة الإجراءات التي اقترحناها على واشنطن في سياق النظر في موضوع الضمانات الأمنية".

وكشف يرماكوف بأن خمس دول غير نووية في الناتو "يوجد بها الآن حوالي 200 قنبلة نووية أمريكية من عائلة بي 61، ولدى الحلف في الوقت نفسه، إمكانية على نشر سريع لأسلحة نووية قادرة على تحقيق أهداف استراتيجية في الأراضي الروسية".

وأشار الدبلوماسي الروسي إلى أن:" دول الناتو تحتفظ أيضا بالبنية التحتية التي تضمن النشر السريع لهذه الأسلحة النووية، القادرة على الوصول إلى الأراضي الروسية، وضرب مجموعة واسعة من الأهداف، بما في ذلك الأهداف الاستراتيجية".

كما أوضح المسؤول في الخارجية الروسية بأن الناتو يشرك دولا غير نووية في التدريبات لاختبار استخدام الأسلحة النووية الأمريكية ضد الاتحاد الروسي، مشيرا إلى أن "الدول الأعضاء في الناتو تتعاون في التخطيط النووي المشترك، ويجري تنفيذ مهام نووية مشتركة للناتو، يشارك فيها أعضاء غير نوويين في الحلف في تدريبات لاختبار استخدام الأسلحة النووية الأمريكية ضدنا".

ولف يرماكوف إلى أن الولايات المتحدة تقوم بتحديث ترسانتها النووية مع توقعها إمكانية استخدام أكبر لمثل هذه الأسلحة في ظروف حقيقية، وخاصة في أوروبا.

وشرح المسؤول بالخارجية الروسية عن هذا الموضوع بالقول: "فيما يتعلق بالتحديث، تنفذ الولايات المتحدة باستمرار حملة لتحديث جميع مكونات الترسانة النووية تقريبا، وستكون قنابل (بي 61) في أحدث تعديل لها (بي 61 - 12) ذات الطاقة المنخفضة أو المتغيرة، ولكن بدقة أعلى. السؤال الذي يطرح نفسه في أي سيناريوهات احتواء تكون مثل "المعايرة" مبررة؟ "من الجلي أن الحديث عن مراهنة على (قابلية استخدام كبيرة) لمثل هذه الأسلحة في ظروف حقيقية، وفي المقام الأول في أوروبا".

وكانت وزارة الخارجية الروسية، قد أعلنت أمس الأربعاء، بأن موسكو تلقت رد واشنطن على مقترحات الضمانات الأمنية، فيما قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، بأن هذا الرد يرسم مسارا دبلوماسيا جادا إلى الأمام إذا اختارته روسيا.

ويذكر أن روسيا قد قدمت مقترحاتها بشأن الضمانات الأمنية والأمن في أوروبا لواشنطن في أواخر ديسمبر/الماضي، وطالبت بتقديم رد خطي على مقترحاتها.

وكانت روسيا قد كشفت عن مضمون الوثيقة التي قدمتها للولايات المتحدة وحلف الناتو والتي تتضمن مقترحات الضمانات الأمنية المتمثلة في تأكيدها على رفض انضمام أوكرانيا لحلف الناتو وعدم إقامة قواعد عسكرية أمريكية في جمهوريات الاتحاد السوفييتي السابق، إضافة إلى ضرورة إعادة البنى التحتية العسكرية للناتو إلى حدود عام سبعة وتسعين وامتناع كل من موسكو وواشنطن عن نشر الأسلحة النووية والصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى خارج أراضيهما.

المصدر: روسيا اليوم