صحة العظام ومخاطر الإصابة بالخرف

علوم

هشاشة العظام دلالة على الإصابة بالتدهور العقلي

27 آذار 2023

توصلت دراسة جديدة إلى أن الإصابة بهشاشة العظام "ترقق العظام" بالنسبة لبعض كبار السهن قد يكون علامة تحذير على تراجع الذاكرة.

من علامات الخرف المبكر ترقق العظام

.وجدت الدراسة، التي شملت أكثر من 3600 من كبار السن، أن أولئك الذين يتميزون بكثافة عظام منخفضة نسبياً كانوا أكثر عرضة للإصابة بالخرف في العقد المقبل من حياتهم، حيث واجه ثلث المشاركين الذين لديهم كتلة عظمية منخفضة في الورك خطر الإصابة بالخرف بضعف احتمالية إصابة المشاركين الذين لديهم عظام أكثر كثافة في الورك.

وقال الباحثون أن النتائج، التي نُشرت في مجلة علم الأعصاب Neurology، لا تعني أن العظام الرقيقة تسبب أو تساعد على الإصابة بالخرف، لكنهم يقولون أن انخفاض كتلة العظام هو جزء من عملية الخرف المبكرة، قبل أن تظهر مشاكل الذاكرة ومهارات التفكير.

وقال كبير الباحثين الدكتور محمد عرفان إكرام أن هذا يعني أن الأطباء يجب أن ينتبهوا لصحة العظام بمجرد إكتشاف الإصابة بالخرف لدى كبار السن.

أسباب هشاشة العظام 

وقال الدكتور " إكرام"، الأستاذ في المركز الطبي بجامعة إيراسموس في روتردام بهولندا، أن أحد الأسباب الرئيسية التي تؤدي إلى انتهاء أمر الأشخاص المصابين بالخرف في دور رعاية المسنين هو ضعف الحركة والسقوط.

وقال: "نعلم أن انخفاض كثافة المعادن في العظام عامل خطر قوي يسبب ضعف الحركة والسقوط والإصابة بالكسور، لذلك، يمكن أن يكون من المفيد للأشخاص المصابين بالخرف في مراحله المبكرة الاهتمام أيضاً بصحة عظامهم، والعمل على تحسينها إن أمكنهم ذلك".

يذكر أن هذه الدراسة ليست الأولى التي تربط بين صحة العظام ومخاطر الإصابة الخرف، حيث قالت هيذر سنايدر، نائبة رئيس العلاقات الطبية والعلمية في جمعية الزهايمر: "هذه نتائج سبق ورأيناها من قبل، فعلى سبيل المثال، تم ربط هشاشة العظام بمخاطر أعلى للإصابة بالخرف من قبل".

وتؤكد سنايدر، التي لم تشارك في الدراسة نُشرت، أنه ليس من الواضح تماماً سبب ارتباط صحة العظام مع صحة الدماغ، وقالت أن سوء التغذية وقلة النشاط البدني يمكن أن يكونا جزءاً من الأسباب المحتملة وراء الإصابة بكل من الخرف وهشاشة العظام.

المصدر: مجلة علم الأعصاب