الاغتراب اللبناني رافعة للوطن في مختلف الأزمات.. السفير داني الأشقر نموذجا

تقارير وحوارات

الاغتراب اللبناني رافعة للوطن في مختلف الأزمات.. السفير داني الأشقر نموذجا

29 أيلول 2022

طالما شكل الاغتراب اللبناني رافعة للوطن وشعبه واقتصاده وطالما كان للمغتربين اليد الطولى في دعم أهلهم ومناطقهم بشتى الطرق والمجالات، وفي هذه الأزمة الخانقة التي يعاني منها لبنان يبقى عصب الاغتراب نابضا بالدعم سواء عبر إرسال الأموال بالعملات الصعبة أو عبر إقامة المشاريع التي تخدم المناطق وتساهم بتشغيل اليد العاملة المحلية وتحريك عجلة الاقتصاد بقدر ما.


من هنا جاءت مؤخرا الى لبنان، زيارة ابن مدينة صور السفير الفخري لـ"منظمة السلام حول العالم" في الأمم المتحدة رجل الأعمال والمغترب اللبناني داني علي الأشقر الذي زار العديد من المناطق وأجرى سلسلة اتصالات مع عدد من الفعاليات الاجتماعية والدينية والأمنية والثقافية.


وبالسياق، زار السفير الأشقر "مفتي صور وجبل عامل" القاضي الشيخ حسن عبدالله الذي أثنى على "دور الاغتراب اللبناني في صمود المقيمين اللبنانيين في تخطي الأزمات"، كما جرى البحث في هموم وشجون أبناء مدينة صور واللبنانيين بشكل عام.


من جهة ثانية، زار السفير الأشقر البرلمان اللبناني حيث التقى المفتش العام في مجلس النواب الدكتور عبد الرؤوف حجازي، وجرى البحث في مجمل الاوضاع العامة، هذا وقد أكد السفير الأشقر أن "المغترب اللبناني كان ولا يزال الى جانب أهله وأبناء بلده ويقف معهم في هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها الوطن".


علما أن السفير داني الأشقر يضع مخططا لتأسيس العديد من الأعمال في مختلف المناطق اللبنانية ولتسهيل العمل التجاري بين لبنان وتركيا وبعض الدول الإفريقية بما يخدم المصلحة العامة للبنان واللبنانيين.