المغرب وإسبانيا تسددان ضربة مشتركة لداعش

أخبار

المغرب وإسبانيا تفككان خلية إرهابية على صلة مع تنظيم داعش

4 تشرين الأول 2022

نفذت الأجهزة الأمنية في كل من المغرب وإسبانيا صباح اليوم الثلاثاء، عملية مشتركة ومتزامنة تمكنت خلالها من تفكيك خلية إرهابية على صلة بتنظيم داعش الإرهابي.

حيث أعلن المكتب المركزي للأبحاث القضائية المغربي بأن التدخلات الأمنية التي باشرتها عناصر القوة الخاصة التابعة للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني أسفرت عن توقيف شخصين بمدينة الناظور، بينما أوقفت السلطات الإسبانية المختصة تسعة أعضاء آخرين ينشطون في إطار نفس الخلية الإرهابية بمدينة مليلية.

ولفت بيان المكتب إلى أن العملية الأمنية المشتركة تمثل تحركا ثنائيا متميزا في إطار علاقات التعاون الأمني بين المملكة وإسبانيا لمكافحة الإرهاب والتطرف.

وبين بأن عملية التفتيش أسفرت عن حجز معدات وأجهزة معلوماتية، عبارة عن هواتف محمولة وشرائح هاتف وجهاز حاسوب و دعامات رقمية، وهي المعدات التي سيتم إخضاعها للخبرات الرقمية اللازمة.

وبحسب المعلومات الأولية، فإن أعضاء هذه الخلية الإرهابية كانوا ينشطون في نشر وترويج الفكر المتطرف عبر بث خطب ومحتويات رقمية بواسطة الأنظمة المعلوماتية، أو عبر التواصل المباشر، وذلك بغرض تجنيد واستقطاب الأشخاص الراغبين في الالتحاق بالتنظيمات الإرهابية.

وكان المشتبه فيهم ينشرون بشكل مكثف خطابا بحمولة متطرفة، وذات طبيعة تحريضية على الانخراط في التنظيمات الإرهابية.

وأشارت الأبحاث والتحريات بأن "الأمير المزعوم لهذه الخلية الإرهابية، كانت له ارتباطات بالخلية التي تم تفكيكها في دجنبر 2019 في كل من ضواحي مدريد ومدينة الناظور، في عملية مشتركة نفذتها في ذلك الوقت مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني ونظيرتها الإسبانية".

وخضع الداعشيان المقبوض عليهما في المغرب والذين يبلغان من العمر 34 و39 عاما، لرقابة أمنية مشددة لحين الانتهاء من التحقيقات التي تجريها النيابة المغربية المعنية بقضايا الإرهاب والتطرف.

المصدر: وكالات