المخاطر الصحية للأطعمة فائقة المعالجة

علوم

تناول الأطعمة فائقة المعالجة يرتبط باضطرابات الصحة النفسية وزيادة خطر الوفاة بسبب أمراض القلب

29 شباط 2024

اقترح الباحثون تطوير استراتيجيات للتدخل في صناعة الأطعمة فائقة المعالجة UPFs بشكل أفضل، في محاولة لتحسين صحة الإنسان.

وبناءً على أدلة "قوية"، ارتبط تناول كميات أكبر من الأطعمة فائقة المعالجة بزيادة خطر الوفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية بنسبة 50%، وزيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع 2 بنسبة 12%، وزيادة خطر الإصابة باضطرابات القلق بنسبة 48-53%. 

المخاطر الصحية للأطعمة فائقة المعالجة

تحتوي UPFs في العادة على نسبة أعلى من الدهون والسكر والملح وتحتوي على مواد كيميائية وملونات ومحليات ومواد حافظة تعمل على إطالة مدة الصلاحية، وقامت مراجعة شاملة أجراها أكاديميون في أستراليا بتحليل 14 مقالة منشورة في السنوات الثلاث الماضية والتي ربطت تناول UPFs بنتائج صحية سيئة.

وشملت تلك الدراسات بالمجمل 9.9 مليون شخص، مع بيانات عن تناول الأطعمة فائقة المعالجة مستمدة من استبيانات الطعام والتاريخ الغذائي، وقام الفريق بتصنيف الأدلة إلى أدلة قوية، أو مقبولة، أو ضعيفة أو معدومة.

الأطعمة فائقة المعالجة تزيد خطر الإصابة بالاكتئاب والوفاة بسبب أمراض القلب

وكانت هناك أيضاً أدلة "مقبولة" على أن تناول المزيد من الأطعمة فائقة المعالجة يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالسمنة والسكري من النوع الثاني ومشاكل النوم والوفاة بسبب أمراض القلب بنسبة 40-66%، بالإضافة إلى زيادة خطر الإصابة بالاكتئاب بنسبة 22% و 21% من خطر الإصابة بالاكتئاب والوفاة لأي سبب.

وقال الباحثون إن الأدلة التي تربط بين تناول الأطعمة فائقة المعالجة و "الربو، وصحة الجهاز الهضمي، وبعض أنواع السرطان، وعوامل الخطر المتوسطة للقلب والأوعية الدموية لا تزال محدودة وتستدعي المزيد من التحقيق".

تناول الأطعمة فائقة المعالجة يرتبط بنتائج صحية سيئة

وأضاف الباحثون إن النتائج التي توصلوا إليها، والتي نشرت في المجلة الطبية البريطانية، "توفر الأساس المنطقي لتطوير وتقييم فعالية استخدام تدابير الصحة العامة لتقليل التعرض الغذائي للأغذية فائقة المعالجة لتحسين صحة الإنسان".

وفي افتتاحية ذات صلة، قال أكاديميون من البرازيل: "لا يوجد سبب للاعتقاد بأن البشر يمكنهم التكيف بشكل كامل" مع الأطعمة فائقة المعالجة والتي يقولون إنها "غالباً ما تكون مكونات رخيصة يتم التلاعب بها كيميائياً، لتكون لذيذة وجذابة باستخدام مزيج من النكهات والألوان والمستحلبات والمكثفات والمواد المضافة الأخرى".

وأضاف الباحثون: "لقد حان الوقت الآن لوكالات الأمم المتحدة، مع الدول الأعضاء، لتطوير وتنفيذ اتفاقية إطارية بشأن الأطعمة فائقة المعالجة مماثلة للاتفاقية الخاصة بالتبغ". 

المصدر: المجلة الطبية البريطانية