ماهر الدنا للنهضة نيوز: لا تأليف قريب للحكومة.. وتسمية الحريري سهل الأمور قليلاً

تقارير وحوارات

ماهر الدنا للنهضة نيوز: تسمية الحريري إيجابية وفشل التأليف جهنم الفعلي للبنان

22 تشرين الأول 2020

بعد الارتياح الكبير على تسمية الحريري وربطه بحال الدولار ووضعه، وتحديات الحكومة القادمة إن شُكلت، وزمن التشكيل الفعلي ومصير لبنان في حال لم يتم التشكيل محاور ناقشها المحلل السياسي ماهر الدنا في حديث خاص مع موقع النهضة نيوز.

حيث بين الدنا أنه لا ولادة للحكومة بأي شكل من الأشكال في الوقت القريب العاجل، وما تكلم به الرئيس نبيه بري و الرئيس المعني بالتكشيل سعد الحريري هي مجرد أجواء تفاؤلية لا أكثر هي اجواء وليست خطوات ملموسة.

بالتالي سنكون أمام مخاض عسير لولادة الحكومة، وفي حال نجح الحريري في تشكيل الحكومة ستكون حظوظه أكثر من حظوظ مصطفى أديب الرئيس الذي اعتذر ورجع سفير ألمانيا.

وأوضح الدنا أننا أمام موقفين متميزين للجانب المسيحي أو الأكثرية المسيحية النيابية اليوم التي هي القوات اللبنانية والتيار الوطني الحر، الحر رافض عودة الحريري بالتالي خضع لما تريده الأكثرية وخضع للمنطق والواقع لأنه لايمكن تأجيل الاستشارات أكثر مما أُجلت فيه ..

وقال: "الحر لم يسمي الحريري لكنه خضع للواقع لا أعتقد أنه سيمنحه الثقة في حال أنه لم يكن التشكيل يرضيه".

وأضاف: "نحن الآن أمام لعبة 48 إلى 72 ساعة قد يصبح فيها تقارب برعاية حزب الله ومساعي إيلي فرزلي ودفع فرنسي كبير وضغط على رئيس الجمهووورية وباسيل من أجل حلحلة هذا الموضوع".

وكشف الدنا أنه في حال لم يحصل هذا التقارب سنكون أمام موقفين متميزين رفض الحر ورفض تسمية القوات اللبنانية للحريري ولكن مستبعد لأنها تركت الباب مفتوح أمام الحكومة".

بالنتيجة نحن أمام هذا المشهد الصعب ولادة قريبة لايوجد قبل الفترة الممتدة بين رأس السنة وآذار إلا بسحر ساحر .. ولانتذكر أن حصل في لبنان تشكيل في فترة قصيرة".

وعن ربط التأليف بالانتخابات الأمريكية استبعد الدنا الربط بينهما قائلا: "التكليف حصل قبل الانتخابات الامريكية لكن التأليف لن يكون إلا بعد الانتخابات هذا ليس امر مربوط، فالواقع يقول من خلال ما عشناه سابقاً أنه، لم تتشكل حكومة سابقاً بلبنان بسرعة، بل باوقات طويلة وطويلة جداً".

وعن المبادرة الفرنسية وتداعيتها أكد الدنا أنه "بالسياسية العامة نحن أمام مبادرة فرنسية مجبورين كل القوى السياسية يسيروا فيها أصبح هناك تسوية اقليمية على المنطقة وأصبح هناك تسوية في لبنان بين حزب الله والرئيس الفرنسي وبالتالي اذا أصبح هناك تسوية بين الراعية الدولية والفريق الأقوى على الساحة ستتم المبادرة وستنجح المبادرة الفرنسية التي لم تاتي بسهولة ماكرون أعطى اشارة ان المبادرة تحت الشروط الامريكية من خلال الرسائل التي وجهها لحزب الله وكان أداء الرؤوساء السابقين هو رسالة نقبل بشراكة مع حزب الله هذا الواقع الرسائل الفرنسية لأمريكا ومادفع لبنان على التفاوض لترسيم الحدود مع العدو سهل نوعا ما وأعطى ضوء أخضر للسعودية لتوافق على تسمية الحريري بطلب من فرنسا".

وعن المقارنة بين حكومة حسان دياب والحكومة الحالية قال الدنا: "حكومة دياب حكومة اختصاصين والكل يطالب اليوم بجكومة سياسيين والسؤال الاصعب هل ستكون حكومة مستقلين عن اي ضغط وهذا الاهم الحريري لن يقدر ان يحضر حكومة مستقلة نحن الان امام حكومة اختصاصين لكن تحت رعاية دولية وهذا الفرق بين الحكومة السابقة والحالية".

وختم الدنا قائلاً : "الحكومة ان تشكلت ستكون امام تحديات كبيرة والسؤال هل ستتابع ملف التحقيقات تفجير مرفأ بيروت تهريب الاموال وغيرها الكثير ".

وأضاف: "تسمية الحريري عكست قبل تأليفها أمور ايجابية فالكل لمس انخفاض الدولار وفشلها كارثة هو جهنم الفعلي".

النهضة نيوز - خاص