الحيوانات

لماذا يصعب جداً ضرب الذباب؟

14 كانون الثاني 2021 12:26

تطير ذبابة فوق رأسك وتحط في مكان قريب، يمكنك إحضار صائد الذباب أو طي مجلة والاقتراب بحذر، وتضرب!

ولكن بغض النظر عن مدى سرعتك، فإن الذبابة تكون دائماً أسرع منك، وعادةً ما تتمكن من الهروب دون أن تصاب بأذى، كيف؟ 

يتمتع الذباب بالعديد من التعديلات التي تمنحه سرعة عالية وقدرة على المناورة والإدراك، مما يجعله جيداً جداً في اكتشاف الضربات الأسرع والتهرب منها، وتظهر أدلة جديدة أن الأجنحة الخلفية المعدلة للذباب تلعب دوراً مهماً في إطلاقها بسرعة عند الإقلاع، وغالباً في الوقت المناسب.

ينتمي الذباب المنزلي إلى رتبة "ثنائيات الأجنحة" أو الذباب الحقيقي، التي تمتلك أجنحة خلفية معدلة تطورت إلى هياكل صغيرة تشبه العصا بمقبض في النهاية يسمى الرسن، تساعد اهتزازاتها الحشرات على تثبيت أجسامها أثناء الطيران، عن طريق استشعار دوران الجسم ونقل المعلومات إلى الأجنحة.

يستطيع الذباب المنزلي أيضاً أن يحرك الرسن أثناء الطيران، لكن العلماء لم يعرفوا السبب، وفي دراسة نُشرت على الإنترنت في 13 كانون الثاني 2021 في مجلة العلوم البيولوجية، قام الباحثون بالتحقيق لمعرفة ما إذا كان تذبذب الرسن قد أثر على حركة ذباب الكاليبتراتا "الذي يشمل الذباب المنزلي" في الهواء، وتوجيه مدخلات حسية إضافية للمساعدة في تنسيق الحركات في الجناح وعضلات الساق.

وباستخدام كاميرات عالية السرعة لالتقاط الذباب المربوط والحر الذي يتم تربيته في المختبر أثناء الإقلاع، سجل العلماء لقطات بسرعات تصل إلى 3000 إطار في الثانية، ووجدوا أن ذباب الكاليبتراتا أطلقوا أنفسهم أسرع بخمس مرات من الذباب الآخر، حيث تطلبت عمليات إقلاعها ما معدله 0.007 ثانية (7 مللي ثانية) ونبضة جناح واحدة فقط.

وأفاد الباحثون: "لم يكن لأي من الكاليبتراتي مدة إقلاع تزيد عن 14 مللي ثانية [0.014 ثانية]". وبالمقارنة ، فقد استغرقت إقلاع الذباب غير الكاليبتراتي حوالي 0.039 ثانية (39 مللي ثانية) وتطلبت حوالي أربع ضربات جناح وفقاً للدراسة.