عالم الحيوان

الضفادع الخضراء تلوح بأيديها وأقدامها لتلفت نظر شركائها للتزاوج

16 كانون الثاني 2021 23:41

وجدت بعض أنواع الضفادع طرقاً للتغلب على عقبة المياه الصاخبة المتدفقة التي يمكن أن تغطي على نداءات التزاوج، تحاول الضفادع التي تعيش بالقرب من الشلالات والجداول الهادرة جذب زملائها من خلال التلويح بالقدم أو رفرفة اليد أو التمايل برأسهم.

تم توثيق استخدام الضفادع للإشارات المرئية بالقرب من الجداول المتدفقة في الغابات المطيرة في الهند وبورنيو والبرازيل، وفي دراسة جديدة مثيرة من جامعة كاليفورنيا في بيركلي، اكتشفت ريبيكا برونر ، المرشحة للحصول على درجة الدكتوراه ، نفس سلوك "الرقص" بين الضفادع الزجاجية في الإكوادور.

هذه الدراسة هي المرة الأولى التي يُعرف فيها ضفدع زجاجي باستخدام إشارات بصرية للتواصل. 

وقالت برونر: "تستخدم حفنة من أنواع الضفادع الأخرى حول العالم الإشارات المرئية، بالإضافة إلى الأصوات عالية النبرة، للتواصل في البيئات الصاخبة حقاً، والمثير للاهتمام هو أن هذه الأنواع ليست مرتبطة ارتباطاً وثيقاً ببعضها البعض، مما يعني أن هذه السلوكيات قد تطورت بشكل مستقل، ولكن استجابةً لبيئات مماثلة، وهو مفهوم يسمى التطور المتقارب."

تعتبر الغابات المطيرة في الإكوادور وكولومبيا الموطن الأصلي للضفادع الزجاجية، وتوجد هذه الضفادع بشكل حصري تقريباً على الصخور داخل مناطق الرش في الشلالات، حيث تصبح غير مرئية تقريباً للحيوانات المفترسة.

كانت برونر تجري عملاً ميدانياً في تيار غابات مطيرة إكوادورية وتسجل صوت ضفدع زجاجي من ساشاتاميا أوريخويلا عندما لاحظت الإشارات البصرية لأول مرة، ولاحظت أن الضفدع كان يرفع ساقيه الأمامية والخلفية بشكل متكرر.

وقالت برونر: "لقد كنت بالفعل على سطح القمر لأنني وجدت أخيراً حيواناً متصلًا بعد شهور من البحث، قبل نشرنا، لم يكن هناك سجل رسمي لنداء هذا النوع، والمعلومات الأساسية مثل هذه مهمة حقاً لجهود الحفظ، ولكن بعد ذلك رأيت أنها بدأت في القيام بهذه الحركات الصغيرة، وعرفت أنني كنت ألاحظ شيئاً أكثر خصوصية."

التقطت برونر هذه الظاهرة على الكاميرا بينما كانت توازن نفسها على صخرة زلقة، واستمر الضفدع في تلويح يديه وقدميه وهز رأسه، وعلى بعد أمتار قليلة، اكتشفت برونر ذكراً آخر من ساكاتاميا أوريجويلا يستخدم نفس الإشارات.

وقالت برونر: "هذا اكتشاف مبهج حقاً لأنه مثال ممتاز لكيفية تأثير البيئة الصوتية في البيئة على الأنواع التي تعيش هناك، لقد وجدنا أن هذه الضفادع لديها نداءات عالية النبرة، مما يساعدها على التواصل فوق الضوضاء البيضاء المنخفضة لشلالات المياه، وبعد ذلك اكتشفنا أنها تلوح أيضاً بأيديها وأقدامها لزيادة فرص أن يتم ملاحظتها، وهذا سلوك لطالما أحببت القراءة عنه في الكتب المدرسية، لذلك من الرائع أن تكون قادراً على مشاركة مثال رائع آخر مع العالم".