الكائنات الفضائية تتجه نحو الأرض

منوعات

التهديد قائم.. ماذا لو غزا الفضائيون كوكب الأرض

7 نيسان 2021 17:58

قال الباحث والمفكر ميتشيو كاكو أنه يجب علينا توخي الحذر بشأن التعامل مع الفضائيين والتواصل معهم، وذلك بسبب وجود تهديد بشأن احتمالية غزوهم لكوكب الأرض.


وأدلى كاكو بهذه التعليقات في ضوء تطوير تلسكوب جيمس ويب، وهو تلسكوب فضائي ضخم سيكون خليفة لتلسكوب هابل الفضائي.

وبتكلفة تبلغ 8.8 مليار دولار، سيكون التلسكوب الفضائي الجديد الذي يبلغ طوله 20 قدما قادرا على الوصول إلى عمق الفضاء الشاسع لمراقبة الأطوال الموجية غير المرئية للأشعة تحت الحمراء، مما سيجعله قادرا على التحديق في 13 مليار سنة التي تعود بشكل عكسي بسبب سرعة الضوء الذي ينتقل عبر الفضاء، واكتشاف عدد كبير من المجرات التي لم تكن مرئية من قبل للعلماء من قبل.

الفضائيون 

كما وأوضحت وكالة الفضاء الأمريكية " ناسا"، خلال مقارنتها لقدرات تلكسوب هابل السابق وتلسكوب ويب الجديد، أن الأول كان قادراً على رؤية "المجرات الرضيعة"، بينما يستطيع تلسكوب ويب رؤية واكتشاف "المجرات الصغيرة".

بالإضافة إلى ذلك، قال كاكو في مقابلة حديثة مع صحيفة الغارديان أن بناء تلسكوب ويب سيوفر للعلماء القدرة على اكتشاف ومراقبة آلاف الكواكب، وهذا هو السبب في أنه يعتقد أن هناك فرصة كبيرة بالنسبة لنا بالتواصل مع الحضارات الفضائية الأخرى.

وأضاف: "هناك بعض من زملائي الذين يعتقدون أنه يجب علينا التواصل معهم، ولكنني أعتقد أنها فكرة سيئة، فنحن نعلم جميعا ما حدث لمونتيزوما عندما التقى بكورتيس (الغزو الإسباني لحضارة الأزتيك) في المكسيك منذ مئات السنين.

والآن، أعتقد شخصياً أن الفضائيين سيكونون ودودين ولكن لا يمكننا المراهنة كثيراً على ذلك، وأعتقد أننا سنجري اتصالات معهم ولكن يجب أن نفعل ذلك بحذر شديد".

تاريخياً، تلقى احتمال الغزو الفضائي ردود فعل متباينة، حيث وجد العلماء أن البشر سيكونون إيجابيين بشأن العثور على حياة فضائية من خلال دراسة ردود أفعالهم على القصص الإخبارية حول هذا الاحتمال، حتى لو كان ذلك يعني أن الكائنات الفضائية تتجه نحو الأرض.

ومع ذلك، فقد أشارت الأبحاث المعارضة لنظرة الغزو إلى أن رسالة مرسلة من قبل كائنات فضائية يمكن أن تعطل الحياة على كوكب الأرض، بنفس الطريقة التي قوض بها الكتاب المقدس ببطء حكم الإمبراطورية الرومانية المقدسة، حتى لو لم تكن رسالة قوية.

وفي السياق تحدثت وسائل إعلامية في وقت سابق عن مخلوقات فضائية حقيقية صورتها ناسا.

ووثقت مركبة "Cassini" الفضائية التابعة لوكالة "ناسا" جسم غريب، قبل احتراقها في الغلاف الجوي لكوكب زحل، فيما اعترف ممثلو وكالة ناسا بأن هذا الجسم يعود إلى كائنات فضائية غير معروفة.

المصدر: صحيفة الاندبندنت