فوائد اتباع النظام الغذائي النباتي أثناء الحمل

علوم

النظام الغذائي النباتي.. فوائد اتباع النظام الغذائي النباتي أثناء الحمل

25 نوار 2021 13:50

رغم اعتبار النظام الغذائي النباتي أحد أكثر الأنظمة الغذائية فائدة للصحة العامة، إلا أنه لا يلبي دائما جميع المتطلبات الغذائية التي يحتاجها الجسم.

فهل يعتبر اتباع نظام غذائي نباتي أثناء الحمل آمنا؟ هذا ما يقوله خبراء التغذية حيال هذا الأمر.

فوائد اتباع النظام الغذائي النباتي أثناء الحمل

خلافاً للاعتقاد الشائع، يمكن أن يلبي النظام الغذائي النباتي أو النباتي المعتدل وجيد التخطيط جميع المتطلبات الغذائية اللازمة للحفاظ على حمل صحي لكلا من الأم والطفل.

• فوائد اتباع النظام الغذائي النباتي أثناء الحمل:

يتضمن النظام الغذائي النباتي مجموعة متنوعة من الحبوب والبقول والمكسرات والبذور والخضروات والفواكه لضمان توفير العناصر الغذائية وتلبية متطلبات البروتين مقارنة بالأنظمة الغذائية المقيدة التي تعتمد على منتجات الألبان والدواجن ومصادر اللحوم الخالية من مجموعة مضادات الأكسدة والمغذيات الدقيقة التي تتوفر في الأطعمة النباتية.

بالإضافة إلى ذلك، يساهم هذا التنوع في المجموعات الغذائية في توفير بيئة صحية لميكروبيوم الأمعاء الإيجابي الذي يعد مفتاحا لصحة الأمعاء الجيدة لكل من الأم والطفل.

• كيفية تجنب نقص التغذية أثناء الحمل لمن يتبع نظام غذائي نباتي:

تتمثل المشكلة من اتباع نظام غذائي نباتي في أن بعض العناصر الغذائية قد لا تكون متاحة بسهولة في مصادر الغذاء النباتية والنباتية الطبيعية، ولكنها ضرورية للحمل.

فوائد اتباع النظام الغذائي النباتي أثناء الحمل

ومن خلال الإدراج الدقيق والمكملات الغذائية الصحيحة والإلزامية قبل الحمل والمغذيات الدقيقة قبل الولادة، يمكن التأكد من الحصول على هذه المغذيات المهمة وتحقيق التوازن الغذائي، وتشمل هذه العناصر الغذائية الهامة فيتامين د، B12، الحديد، الكالسيوم، وأحماض أوميجا 3 الدهنية، والتي تحتاج إلى اهتمام خاص عند اتباع أسلوب حياة نباتي.

كما ويعد فيتامين B12 جنباً إلى جنب مع حمض الفوليك وأحماض أوميجا 3 الدهنية مكونات ضرورية لتطوير الإدراك الصحي والجهاز العصبي ومنع حدوث أي مشاكل في الجهاز العصبي والعقلي وأي عيوب خلقية أخرى.

في حين يمكن أن يساهم نقص الحديد أو فقر الدم في سوء الحالة التغذوية للطفل، وبالتالي انخفاض وزنه عند الولادة أو حدوث الولادة المبكرة ومضاعفات الحمل الأخرى.

بالإضافة إلى ذلك، يلعب كل من فيتامين د والكالسيوم دوراً مهماً في الحفاظ على التوازن الهرموني للأم للحصول على فترة حمل جيدة، كما أنهما مسؤولان عن تطوير نظام الهيكل العظمي وتقوية عظام الطفل أيضاً.

وفي حالة انخفاض مخزون الأم من فيتامين د والكالسيوم قبل الحمل، والذي يصبح مصدر قلق أيضاً إذا لم يتم تناوله بشكل كاف خلال اتباع نظام غذائي نباتي، يتم تغطية حاجة الطفل منه من مخزون الكالسيوم الخاص بالأم أي من عظامها، مما يؤدي إلى انخفاض كثافة المعادن في عظام الأم لفترة طويلة، وزيادة مضاعفات الحمل مثل تسمم الحمل والولادة المبكرة.

المصدر: مجلة Health Shot