أسعار الذهب والعملات

انهيار العملات الرقمية يكشف مخاطرها ويدخلها بموجة بيع كبيرة

14 أيار 2022 10:45

أظهرت عمليات البيع المكثفة التي اكتسبت زخماً هذا الأسبوع بشكل صارخ مخاطر العملات الرقمية التجريبية وغير المنظمة.

حيث انخفض سعر البيتكوين إلى أدنى نقطة له منذ عام 2020، وانخفضت قيمة كوين بيس، وهي بورصة العملات الرقمية الكبيرة، وانهارت العملة الرقمية التي روجت لنفسها كوسيلة مستقرة للتبادل، وتم القضاء على أكثر من 300 مليار دولار بسبب انهيار أسعار العملات الرقمية منذ يوم الإثنين الماضي.

فقد دخل عالم العملات الرقمية في انهيار كامل هذا الأسبوع في عملية بيع أوضحت بيانياً مخاطر العملات الرقمية التجريبية وغير المنظمة، وحتى في الوقت الذي تحدث فيه المشاهير مثل كيم كارداشيان وأباطرة التكنولوجيا مثل إيلان ماسك عن العملات الرقمية، فإن الانخفاض المتسارع للعملات الافتراضية مثل بيتكوين وإيثر يُظهر أنه في بعض الحالات، يمكن أن تختفي مكاسب مالية لمدة عامين بين عشية وضحاها.

ووصلت لحظة الذعر إلى أسوأ إعادة تعيين في العملات الرقمية منذ انخفاض عملة البيتكوين بنسبة 80٪ في عام 2018، ولكن هذه المرة، كان لانخفاض الأسعار تأثير أوسع لأن المزيد من الأشخاص والمؤسسات يحتفظون بالعملات، وقال منتقدون أن الانهيار قد طال انتظاره، في حين قارن بعض التجار التحذير والخوف ببداية الأزمة المالية لعام 2008.

وقال دان دوليف، المحلل الذي يغطي شركات التشفير والتكنولوجيا المالية في مجموعة ميزوهو: "هذا مثل العاصفة المثالية".

فخلال جائحة الفيروس التاجي، تدفق الناس على العملات الافتراضية، حيث يمتلك 16 بالمائة من الأمريكيين بعضها الآن، التي ارتفعت نسبتهم من 1 بالمائة فقط في عام 2015، وفقاً لمسح أجراه مركز بيو للأبحاث، كما تتدفق البنوك الكبرى مثل نورثرن ترست وبنك أوف أمريكا، جنباً إلى جنب مع صناديق الاحتياطيات، وبعضها يستخدم الديون لتعزيز رهاناتهم على العملات الرقمية.

ربما لا يزال المستثمرون الأوائل في وضع مريح، لكن الانخفاضات السريعة هذا الأسبوع كانت حادة بشكل خاص بالنسبة للمستثمرين الذين اشتروا العملات الرقمية عندما ارتفعت الأسعار العام الماضي.

ويعد الانخفاض في العملات الرقمية جزءاً من التراجع الأوسع نطاقاً عن الأصول الخطرة، مدفوعاً بارتفاع أسعار الفائدة والتضخم وعدم اليقين الاقتصادي الناجم عن غزو روسيا لأوكرانيا، حيث أدت هذه العوامل إلى تفاقم ما يُعرف باسم مخلفات الوباء التي بدأت مع عودة الحياة إلى طبيعتها في الولايات المتحدة، مما أضر بأسعار أسهم شركات مثل زوم ونيتفليكس التي ازدهرت أثناء عمليات الإغلاق.

يذكر أن تراجع العملة الرقمية أكثر حدة من الهبوط الأوسع في سوق الأسهم، فبينما انخفض مؤشر إس & بي 500 بنسبة 18 في المائة حتى الآن هذا العام، انخفض سعر البيتكوين بنسبة 40 في المائة في نفس الفترة، وفي الأيام الخمسة الماضية وحدها، تراجعت عملة البيتكوين بنسبة 20 في المائة، مقارنة بانخفاض بنسبة 5 في المائة في مؤشر ستاندرد آند بورز 500.

المصدر: نيويورك تايمز