نتائج تجارب إبحار المنصة ذاتية الدفع المقاومة للثلج في القطب الشمالي

منوعات

نجاح تجارب إبحار المنصة ذاتية الدفع المقاومة للثلج في القطب الشمالي

26 أيار 2022 06:30

انضمت منصة القطب الشمالي إلى أسطول الرحلات الاستكشافية العلمية التابع لمعهد أبحاث القطب الشمالي والقطب الجنوبي.

تجارب إبحار المنصة ذاتية الدفع المقاومة للثلج في القطب الشمالي


أنهت المنصة ذاتية الدفع المقاومة للثلج في القطب الشمالي تجارب الإبحار في خليج فنلندا، حسبما أفادت الخدمة الصحفية لحوض السفن الأميرالية.

وقالت الخدمة الصحفية أن "أحواض بناء السفن البحرية أكملت بنجاح تجارب الإبحار لمنصة القطب الشمالي ذاتية الدفع، وتضمنت تجارب الإبحار التي جرت في مياه خليج فنلندا، فحص شهادات الملاحة الخاصة بالاتصالات وعمل أنظمة تحديد المواقع والملاحة، وقد قام متخصصو الشركة بفحص تشغيل مولدات الديزل المساعدة ومحرك الديزل الرئيسي والخدمة، وأنظمة الغلايات المساعدة ووحدات السفن الرئيسية، وإجراء اختبارات مناورة عالية السرعة للسفينة".

الرحلة الاستكشافية لمنصة القطب الشمالي 

ستنضم منصة القطب الشمالي إلى أسطول الرحلات الاستكشافية العلمية التابع لمعهد أبحاث القطب الشمالي والقطب الجنوبي، حيث سيتم نقل الراية جواً في سانت بطرسبرغ في تموز وستبحر المنصة إلى مورمانسك، ومن هناك، إلى الجولة الأولى، المقرر إجراؤها في أيلول 2022. وصرح ألكسندر ماكاروف، مدير معهد أبحاث القطب الشمالي والقطب الجنوبي، في وقت سابق، بأن المرحلة الأولى من الرحلة الاستكشافية ستستمر لمدة ستة أشهر، حتى شهر شباط أو آذار، وأضاف أن المرحلة الثانية ستكون أطول.

مكونات منصة الإبحار في القطب الشمالي 

يوجد في منصة القطب الشمالي مهبط للطائرات المروحية، ويزيد إزاحة السفينة عن 10000 طن، الحد الأقصى لمدة العمل المستقل من حيث الإمدادات الغذائية هي سنة واحدة، ومن حيث الوقود، سنتان، ويحتوي المجمع العلمي الموجود على المنصة على 15 مختبر، ومعسكر ميداني متنقل، يمكن تنظيمه على الجليد الطافي، حيث يتكون فريق الباحثين بالمنصة من 34 شخصاً.

وقعت الخدمة الوطنية للأرصاد الجوية، وأحواض بناء السفن الأميرالية اتفاقية لبناء منصة القطب الشمالي في ربيع عام 2018، وتم وضع السفينة في 10 نيسان 2019، وستحل المنصة محل رحلات القطب الشمالي التي اضطرت روسيا إلى تعليقها في وقت مبكر بسبب ظاهرة الاحتباس الحراري.


المصدر: موقع تاس