بمشاركة سورية … انطلاق اجتماع المجلس الاقتصادي والاجتماعي التحضيري لأعمال القمة العربية في السعودية

انطلاق الاجتماعات التحضيرية لأعمال القمة العربية في جدة

انطلق اليوم في مدينة جدة بالسعودية، وبمشاركة الجمهورية العربية السورية، اجتماع كبار المسؤولين للمجلس الاقتصادي والاجتماعي التحضيري لأعمال القمة العربية المقرر انعقادها في السعودية يوم الجمعة 19 أيار الجاري، بحضور قادة وملوك ورؤساء الدول العربية ورؤساء الوفود المشاركة.

وذكرت وكالة الأنباء السورية سانا، أن الوفد السوري يضم معاونة وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية للشؤون الدولية رانيا أحمد، ومدير إدارة الشؤون العربية السفير الدكتور رياض عباس، ومدير العلاقات الدولية الدكتور أنس البقاعي، ومن مكتب وزير الخارجية المستشار إحسان رمان.

ويبحث الاجتماع مشاريع القرارات والتوصيات التي سيتم رفعها إلى اجتماع وزراء الخارجية المقرر انعقاده يوم الأربعاء القادم، وسيتخلله اعتماد جدول أعمال القمة العربية المرتقبة.

وأفادت وسائل الإعلام بقيام العديد من الوفود المشاركة بالترحيب باستئناف مشاركة سورية في هذه الاجتماعات، ومنهم رؤساء وفود السعودية وليبيا والعراق، وممثلو المغرب وعمان والأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية في الأمانة العامة للجامعة العربية.

ونقلت وكالة سانا عن رئيس الوفد الجزائري ليلى بخاري قولها: إن اجتماع المجلس اليوم يكتسب أهميته من كونه يتداول موضوعات اقتصادية واجتماعية متعلقة بواقع مجتمعاتنا العربية، وينعقد بحضور وفد الجمهورية العربية السورية.

وقالت سانا، إن كلمة المملكة العربية السعودية تضمنت إشارة رئيس الجلسة عبد المحسن سعد خلف إلى أهمية الخروج بقرارات من شأنها دفع العمل الاقتصادي العربي بتضافر جميع الجهود، وبما يساعد على دفع العمل العربي المشترك.

فيما قالت الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشؤون الاجتماعية في الأمانة العامة للجامعة العربية هيفاء أبو غزالة: إن الاجتماعات التحضيرية للقمة لها أهمية خاصة، لكونها تشهد مشاركة الوفد السوري الذي نرحب به ترحيباً خاصاً.

وفي تصريح لوكالة سانا عقب الاجتماع، أكدت رئيس الوفد السوري معاون وزير الاقتصاد رانيا أحمد على أهمية مشاركة سوريا، مشيرة إلى أنه تم التطرق خلال الاجتماع إلى التطورات والجوانب الاقتصادية والاجتماعية، وتبادل الآراء والتشديد على ضرورة المشاركة في صنع القرارات التي يجب أن تنعكس على تطوير العمل الاقتصادي العربي المشترك، معربة عن تقدير سورية وشكرها للدول العربية لتقديمها المساعدات والتخفيف من تداعيات كارثة الزلزال على الشعب السوري.

ووجهت أحمد خلال كلمة الوفد السوري الدعوة للشركات والمستثمرين الراغبين بالاستثمار في سورية للاستفادة من تسهيلات ومزايا قانون الاستثمار رقم (18).

وكان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز قد وجه الدعوة للرئيس السوري بشار الأسد للمشاركة في الدورة العادية الثانية والثلاثين لاجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة، وسلم الدعوة السفير السعودي لدى الأردن نايف بن بندر السديري، خلال لقائه الأسد في العاصمة دمشق يوم 10 أيار. 

وكالة الأنباء السورية سانا