اكتشاف أقدم آثار لأقدام بشرية تعود إلى عائلة منقرضة في ألمانيا عمرها 300000 عام

اكتشاف آثار لشعب هايدلبرغ المنقرض

يعتقد العلماء أنهم اكتشفوا أقدم آثار أقدام بشرية، وهي آثار تركتها عائلة من البشر المنقرضين منذ 300 ألف عام.

اكتشاف آثار لشعب هايدلبرغ المنقرض

تم الكشف في ألمانيا عن بصمات محفوظة بشكل جيد لعائلة صغيرة من "شعب هايدلبرغ"، وهو نوع من البشر انقرض منذ فترة طويلة.

كانت هذه الأنواع الفرعية من البشر القدماء والمعروفة رسمياً باسم هايدلبرغ، أول من بنى المنازل واصطاد الحيوانات الكبيرة ولكنها اختفت من الأرض منذ حوالي 28000 عام، ويقول الخبراء أن اختفاءها كان بسبب تغير المناخ.

اكتشاف آثار في موقع العصر الحجري القديم في شونجن الألمانية

تم اكتشاف الآثار في مجمع موقع العصر الحجري القديم في شونجن في ولاية سكسونيا السفلى، إلى جانب آثار الحيوانات القديمة، بما في ذلك أول دليل على وجود الفيلة في المنطقة.

تم الاكتشاف من قبل علماء من جامعة توبنغن، في غابة مفتوحة من خشب الصنوبر والبتولا يكسوها العشب، وتوجد بحيرة يبلغ طولها بضعة كيلومترات وعرضها بضع مئات من الأمتار، وقد جمع الباحثون الآثار المختلفة في صورة واحدة تمثل قطعان من الفيلة ووحيد القرن وذوات الحوافر تأتي إلى شواطئ البركة الموحلة للشرب والاستحمام، و"في وسط هذا المشهد توجد عائلة صغيرة من "شعب هايدلبرغ".

اكتشاف آثار بشرية لعائلة منقرضة

قام العلماء بتحديد أثنين من الآثار البشرية الثلاثة في شونجن على أنها تعود لأفراد صغار استخدموا البحيرة ومواردها في مجموعة صغيرة مختلطة الأعمار.

وقال المؤلف الأول للدراسة الدكتور فلافيو ألتامورا: "اعتماداً على الموسم، كانت النباتات والفواكه والأوراق والبراعم والفطر متوفرة حول البحيرة، تؤكد اكتشافاتنا أن الجنس البشري المنقرض عاش على شواطئ البحيرات أو الأنهار بالقرب من المياه الضحلة، وهذا معروف أيضاً من مواقع أخرى ذات آثار أقدام أشباه البشر من العصر البليستوسيني القديم والأوسط".

"نظراً لآثار أقدام الأطفال والشباب، تمثل الصورة نزهة عائلية أكثر منها مجموعة من الصيادين البالغين''.

اكتشاف آثار لنوع من الفيلة المنقرضة

وبالإضافة إلى آثار الأقدام البشرية، قام الفريق بتحليل سلسلة من آثار الفيلة التي تنتمي إلى أنواع منقرضة، حيث كان الفيل ذو الأنياب المستقيمة أكبر حيوان بري في ذلك الوقت، ووصل وزن الذكور البالغين إلى 13 طناً.

هذا وأكد الباحثون أن آثار أقدام الفيلة التي وجدوها بلغ طولها 55 سم، وأكدوا أنهم، في بعض الحالات، وجدوا أيضاً شظايا خشبية في الأخاديد التي ضغطت عليها الحيوانات في الأرض، والتي كانت ناعمة في ذلك الوقت. 

المصدر: جامعة توبنغن