إسرائيل تنشر صور تستفز المصريين.. والحكومة المصرية ترد

صور في إسرائيل تستفز المصريين

شهد الشارع المصري، حالة كبيرة من الغضب، وذلك على خلفية قيام وسائل إعلام إسرائيلية بنشر صور تظهر نقل أغطية تابوت فرعوني إلى فحص التصوير المقطعي في إحدى مستشفيات إسرائيل.

وقال موقع RT، إنه حاول التواصل مع مسؤولين في وزارة السياحة والآثار المصرية لتوضيح حقيقة نقل هذه التوابيت إلى إسرائيل والتأكد من مصدر الصور، ولكن "دون جدوى".


وحول حقيقة نقل أغطية توابيت فرعونية من أحد المتاحف المصرية لإسرائيل لفحص التصوير المقطعي بأحد المستشفيات، أكد رئيس قطاع المتاحف بالمجلس الأعلى للآثار في مصر مؤمن عثمان، أنه لم يتم خروج أي قطعة أثرية من مصر للفحص أو الدراسة"، وفقاً لموقع القاهرة 24.

وقال عثمان في بيان له: إن "هذا الأمر عار تماماً من الصحة"، مناشداً جميع وسائل الإعلام ورواد مواقع التواصل الاجتماعي بضرورة تحري الدقة والموضوعية ‏في نشر الأخبار.


ودعا رئيس قطاع المتاحف بالمجلس الأعلى للآثار، خلال تصريحات صحفية اليوم، إلى ضرورة التواصل مع الجهات المعنية للتأكد قبل نشر ‏معلومات لا تستند إلى أي حقائق، وتؤدي إلى إثارة البلبلة بين المواطنين.

فيما اكتفت وسائل الإعلام الإسرائيلية بالقول: "تعرف طريقة صنع هذه الأغطية منذ آلاف السنين، حيث يعود الغطاء إلى حوالي 950 عاما قبل الميلاد وينتمي إلى مغن احتفالي لأحد الآلهة المصرية"، الأمر الذي أدى إلى استفزاز المصريين.