النظام الغذائي منخفض الفلافانول يؤدي إلى فقدان الذاكرة لدى كبار السن

الأغذية الغنية بالفلافانول تساهم تحسين الذاكرة

أثبتت دراسة واسعة النطاق بقيادة باحثين في كولومبيا ومستشفى بريغهام والنساء في هارفارد ولأول مرة أن اتباع نظام غذائي منخفض في الفلافانول، وهي العناصر الغذائية الموجودة في بعض الفواكه والخضروات، يؤدي إلى فقدان الذاكرة المرتبط بالعمر.

النظام الغذائي الغني بالفلافانول يعزز الذاكرة

وجدت الدراسة أن تناول الفلافانول بين كبار السن يحسن النتائج في الاختبارات المصممة لاكتشاف فقدان الذاكرة بسبب الشيخوخة الطبيعية وأن تجديد هذه المكونات الغذائية النشطة بيولوجياً لدى البالغين الذين يعانون من نقص بسيط في الفلافانول فوق سن 60 يحسن الأداء في هذه الاختبارات.


ويقول المؤلف المشارك في الدراسة "الدكتور آدم بريكمان" أستاذ علم النفس العصبي في جامعة كولومبيا فاجيلوس: "كان التحسن بين المشاركين في الدراسة الذين اتبعوا نظاماً غذائياً منخفض الفلافانول كبيراً ويزيد من إمكانية استخدام أنظمة غذائية غنية بالفلافانول أو مكملات الفلافانول لتحسين الوظيفة الإدراكية لدى كبار السن".

الدماغ يحتاج إلى أغذية محددة

تدعم النتائج أيضاً الفكرة الجديدة القائلة بأن الدماغ المتقدم في السن يتطلب مغذيات محددة من أجل صحة مثالية، تماماً كما يتطلب الدماغ النامي أنواع غذائية محددة للنمو السليم.

ويقول سكوت سمول، كبير مؤلفي الدراسة، وأستاذ طب الأعصاب في كلية فاجيلوس بجامعة كولومبيا: "إن تحديد العناصر الغذائية الضرورية للتطور السليم للجهاز العصبي للرضيع كان بمثابة تتويج لعلوم التغذية في القرن العشرين".

"في هذا القرن، ونظراً لأننا نعيش لمدة أطول، بدأت الأبحاث تكشف أن هناك حاجة إلى عناصر غذائية مختلفة لتقوية عقولنا التي تتقدم في العمر، ويمكن استخدام دراستنا، التي تعتمد على المؤشرات الحيوية لاستهلاك الفلافانول، كنموذج أساسي بواسطة باحثين آخرين لتحديد المزيد من العناصر الغذائية الضرورية لتحسين وظائف الدماغ والمحافظة عليها مع تقدمنا بالعمر".


الأغذية الغنية بالفلافانول تساهم تحسين الذاكرة

فقدان الذاكرة المرتبط بالعمر يرتبط بالتغيرات في الحُصين: تعتمد الدراسة الحالية على أكثر من 15 عاماً من البحث في مختبر سمول الذي يربط فقدان الذاكرة المرتبط بالعمر بالتغيرات في التلفيف المسنن، وهي منطقة معينة داخل الحُصين في الدماغ، ويعتبر التلفيف المسنن منطقة حيوية لتعلم الذكريات الجديدة، وأثبتت الدراسة أن مركبات الفلافانول تحسن الوظيفة في منطقة الدماغ هذه.

كما وجد بحث إضافي على الفئران، أن الفلافانول يعمل على تحسين الذاكرة عن طريق تعزيز نمو الخلايا العصبية والأوعية الدموية في الحُصين. 

المصدر: الأكاديمية الوطنية للعلوم