رئيس البرلمان اللبناني يدعو للحوار بعد إخفاق جلسة الانتخابات الرئاسية

نبيه بري: إنتخاب رئيس للجمهورية لن يتحقق الا بالتوافق والحوار

دعا رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري، إلى التوقف عن رمي كرة المسؤولية على هذا الطرف أو ذاك في إطالة أمد الفراغ الرئاسي، بحسب ما ذكر موقع النشرة اللبناني.


وقال بري في بيان، عقب انتهاء جلسة مجلس البرلمان المخصصة لانتخاب رئيس للجمهورية، والتي لم تسفر عن انتخاب رئيس جديد للبنان بسبب فقدان النصاب: "كفى رمياً بكرة المسؤولية على هذا الفريق أو ذاك في إطالة أمد الفراغ"، مشدداً على أن انتخاب رئيس للجمهورية لن يتحقق الا بالتوافق وبسلوك طريق الحوار، ثم الحوار، ثم الحوار تحت سقف الدستور يحافظ على الميثاقية والشراكة، حوارٌ بدون شروط لا يلغي حق أحد بالترشح، حوار تتقاطع فيه إرادات الجميع حول رؤيا مشتركة لكيفية إنجاز هذا الاستحقاق دون إقصاء أو عزل أو تحد أو تخوين.

وأضاف رئيس مجلس النواب: "لنعترف جميعاً بأنّ الإمعان بهذا السلوك والدوران في هذه الحلقة المفرغة وانتهاج سياسة الإنكار لن يصل إلى النتيجة المرجوة التي يتطلع إليها اللبنانيون والأشقاء العرب والأصدقاء في كلّ أنحاء العالم، والذين ينتظرون منا أداء وسلوكاً يليق بلبنان وبمستوى التحديات والمخاطر التي تهدده"،

واعتبر بري أنه "آن الاوان لكي يمتلك الجميع الجرأة والشجاعة من أجل لبنان بسلوك هذا الطريق فهل نحن فاعلون؟".

وفي سياق متصل، شكر رئيس تيار "المردة" سليمان فرنجية ، في تصريح له عبر مواقع التواصل الاجتماعي، النواب الذين قاموا بانتخابه، كما توجه بالشكر للرئيس نبيه بري، معتبراً أن ثقتهم أمانة، ومبدياً احترامه لرأي النواب الذين لم ينتخبوه باعتباره دافع لحوار بناء مع الجميع في المرحلة المقبلة وصولاً لإحقاق المصلحة الوطنية.

بدوره، الوزير السابق جهاد أزعور ، وعقب انتهاء جلسة مجلس النواب، أصدر بياناً جاء فيه: "أتقدم بالشكر والتقدير من جميع النواب الذين أولوني ثقتهم من خلال تصويتهم لي في الدورة الأولى من جلسة اليوم"، أملاً أن يكون المشهد الجديد حافزاً على التلاقي على خيار إخراج لبنان من الأزمة، من خلال احترام ما عبر عنه غالبية النواب.