نتنياهو: الكابينت الإسرائيلي قرر دعم خطوات منع انهيار السلطة الفلسطينية مقابل وقف أنشطتها ضد إسرائيل دوليا

إسرائيل تقرر منع انهيار السلطة الفلسطينية لكن بشرط!!

أعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الأحد، بأن الكابينت الإسرائيلي قرر دعم خطوات منع انهيار السلطة الفلسطينية لكن بشرط وقف أنشطتها ضد إسرائيل دوليا.

حيث أكد مكتب نتنياهو في بيان له بأن "مجلس الوزراء الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينت)، قد قرر دعم خطوات منع انهيار السلطة الفلسطينية مقابل وقف السلطة أنشطتها ضد إسرائيل على الساحة الدولية."

ولفت البيان إلى أن هذا الاقتراح قد تم قبوله بأغلبية أعضاء الكابينت، ومعارضة واحدة وامتناع واحد عن التصويت.

وجاء ذلك بعد تأكيد بتسلئيل سموتريتش وزير المال الإسرائيلي لهيئة البث الإسرائيلية، في وقت سابق اليوم، بأنه لن يوافق على أي شيء للسلطة الفلسطينية ولن يسمح بتحويل أي أموال إليها، ولن يقدم لها أيضا أي تسهيلات مادية.

وأمس السبت أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن الحكومة تبحث تقديم تسهيلات جديدة لتعزيز وتقوية السلطة الفلسطينية، من بينها إقامة منطقة صناعية في مدينة ترقوميا في الضفة الغربية، والموافقة على تطوير حقل غاز "مارين"، الواقع أمام شواطئ قطاع غزة، فضلا عن إعادة بطاقات "VIP" المخصصة لشخصيات فلسطينية رفيعة المستوى، والتي ألغتها الحكومة الإسرائيلية نفسها قبل عدة أشهر، إضافة إلى إصدار جوازات سفر إلكترونية "بيومتري" مع تقديم تسهيلات في ملف الديون.

العملية العسكرية في جنين

وتأتي هذه المقترحات بعد أيام من إعلان الجيش الإسرائيلي انتهاء عمليته العسكرية في جنين بالضفة الغربية المحتلة والتي استمرت يومين، وأدت لاستشهاد 13 فلسطينيا وجرح أكثر من 110 آخرين، وخلفت دمارا واسعا في البنية التحتية في مخيم جنين.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد بدأت عدوانا عسكريا على مدينة جنين ومخيمها بالضفة الغربية فجر الإثنين الماضي، هو الأكبر من عشرين عاما، وشاركت فيه المروحيات التي أطلقت عدداً كبيراً من الصواريخ على منازل ومبان داخل مخيم جنين، بينما شرعت جرافات عسكرية ضخمة بأعمال تجريف وتدمير في المخيم.

ومن جهتها ردت القيادة الفلسطينية على العملية الإسرائيلية في جنين ومخيمها وقررت وقف جميع الاتصالات واللقاءات مع الجانب الإسرائيلي والاستمرار بوقف التنسيق الأمني، كما أعلنت بأن تفاهمات العقبة وشرم الشيخ مع إسرائيل لم يعد لها جدوى ولم تعد قائمة، في ظل عدم الالتزام الإسرائيلي بها. 

المصدر: وكالات