العثور على جمجمة قديمة في الصين تعود لسلالة غير معروفة من البشر

العثور على جمجمة قديمة تشير إلى اكتشاف سلالة بشرية جديدة

يدرس فريق دولي من العلماء "حفرية" لجمجمة بشرية قديمة تم العثور عليها في الصين، لكنها لا تشبه جماجم أشباه البشر الأخرى التي تم العثور عليها من قبل.

العثور على جمجمة قديمة لاتشبه جماجم المجموعات البشرية المعروفة

قياسات هذه الجمجمة لا تشبه النسب التي تميز المجموعات البشرية المعروفة مثل إنسان نياندرتال ولا دينيسوفان ولا نحن، مما يشير إلى أن النسخة الحالية لشجرة العائلة البشرية تحتاج إلى إضافة فرع آخر.

تم العثور على عظام الفك والجمجمة والساق التي تنتمي إلى هذا الإنسان الذي لم يتم تصنيفه بعد، والمسمى HLD 6، في شرق آسيا، في عام 2019، ومنذ ذلك الوقت، يكافح خبراء في الأكاديمية الصينية للعلوم CAS لمطابقة البقايا مع نسب معروفة.

العثور على جمجمة قديمة بمواصفات بشرية غير معروفة سابقاً

يتمتع أشباه البشر بوجه مشابه لوجه السلالة البشرية الحديثة، التي انفصلت عن الإنسان المنتصب منذ زمن بعيد يعود إلى 750 ألف سنة، لكن افتقار الجمجمة المكتشفة للذقن يبدو أكثر شبهاً بإنسان دينيسوفان، وهو نوع منقرض من الإنسان القديم الذي عاش في آسيا والذي انفصل عن إنسان نياندرتال منذ أكثر من 400000 عام.

العثور على جمجمة قديمة تشير إلى اكتشاف سلالة بشرية جديدة

ومن خلال العمل مع باحثين من جامعة جيان جياوتنغ الصينية، وجامعة يورك بالمملكة المتحدة، والمركز الوطني الإسباني للأبحاث حول التطور البشري، يعتقد الباحثون في CAS أنهم اكتشفوا سلالة جديدة تماماً، وهي مزيج بين الفرع الذي تطور إلى الإنسان الحديث الحالي والفرع الذي تطور إلى أشباه البشر القدامى الآخرين في المنطقة، مثل إنسان الدينيسوفان.

تاريخياً، تم العثور على العديد من أحافير أشباه البشر من العصر البليستوسيني في الصين، والتي لم تتناسب بسهولة مع أي سلالة واحدة من سلالات البشر، ونتيجة لذلك، غالباً ما يتم تفسير هذه البقايا على أنها مراحل وسيطة على طريق تطور الإنسان الحديث.

العثور على جمجمة قديمة تثير جدل العلماء

لكن هذا التفسير الخطي البسيط إلى حد ما مثير للجدل وغير مقبول على نطاق واسع، وبينما استمر وجود الإنسان المنتصب في إندونيسيا ما يقارب 100000 عام، فإن البقايا التي تم العثور عليها مؤخراً في شرق الصين تشبه إلى حد كبير سلالات أخرى أكثر حداثة من أشباه البشر.

العثور على جمجمة قديمة تشير إلى وجود سلالة رابعة من أشباه البشر

وفي السابق، وجدت دراسات الجينوم على بقايا إنسان النياندرتال في أوروبا وغرب آسيا دليلاً على وجود سلالة رابعة من أشباه البشر تعيش في العصر الجليدي المتوسط إلى المتأخر، لكن هذه المجموعة المفقودة لم يتم تحديدها رسمياً في سجل الحفريات المعروف. 

المصدر: مجلة تطور الإنسان