الولايات المتحدة الأمريكية ترسل أنظمة دفاع جوي جديدة وكتائب باتريوت إضافية إلى الشرق الأوسط

الولايات المتحدة تنشر أنظمة دفاع جوي إضافية في الشرق الأوسط

تزيد الولايات المتحدة الأمريكية من حالة الاستنفار في الشرق الأوسط تحسباً لنشاط متوقع من إيران في المنطقة وسط تصاعد التوتر بسبب الحرب الدائرة في قطاع غزة بين الاحتلال الإسرائيلي وحركة حماس.

وقال وزير الدفاع الأمريكي لويد أوستن: إن "الولايات المتحدة قررت إرسال نظام دفاعي عالي الارتفاع بالإضافة إلى كتائب باتريوت إضافية إلى الشرق الأوسط لزيادة استعداد قواتها هناك في أعقاب التصعيد الأخير في جميع أنحاء المنطقة". 

الولايات المتحدة تعزز جهود حماية قواتها في الشرق الأوسط

وأشار أوستن إلى أن هذه الخطوات ستعزز جهود الردع الإقليمية وتزيد من حماية القوات الأمريكية في المنطقة وتساعد في "الدفاع عن إسرائيل".

وقال أوستن: "بعد مناقشات مفصلة مع الرئيس جو بايدن حول التصعيد الأخير من قبل إيران والقوات المدعومة من قبلها في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط، وجهت اليوم بسلسلة من الخطوات الإضافية لزيادة تعزيز موقف وزارة الدفاع في المنطقة"، على حد قوله.

الولايات المتحدة تنشر أنظمة دفاع جوي إضافية في الشرق الأوسط

وأضاف أوستن: "أولاً، قمت بإعادة توجيه حركة المجموعة الهجومية لحاملة الطائرات يو إس إس دوايت دي أيزنهاور إلى منطقة مسؤولية القيادة المركزية، إن مجموعة حاملة الطائرات هذه ستعمل مع مجموعة حاملة الطائرات الأمريكية يو إس إس جيرالد آر فورد، التي تعمل حالياً في شرق البحر الأبيض المتوسط، وهذا سوف يزيد من وضع القوة الأمريكية ويعزز قدراتنا وقدرتنا على الاستجابة لمجموعة من الحالات الطارئة".

وأضاف أوستن أن الولايات المتحدة قامت أيضاً بنشر بطارية الدفاع الصاروخي للارتفاعات العالية "ثاد" بالإضافة إلى كتائب باتريوت إضافية في مجموعة من المواقع في جميع أنحاء المنطقة لزيادة حماية القوات الأمريكية.

يعتبر نظام باتريوت أحد أكثر أنظمة الدفاع الجوي الأمريكية تطوراً، ويعد نظام ثاد نظام دفاع فعال للغاية في القتال ضد تهديدات الصواريخ الباليستية القصيرة والمتوسطة المدى.

الولايات المتحدة تعتزم تعزيز وجود قواتها في الشرق الأوسط

كما تتعرض القوات الأمريكية في المنطقة لهجمات متكررة بطائرات بدون طيار في العراق وسوريا منذ اندلاع الصراع بين الكيان الإسرائيلي وحركة حماس في غزة في 7 تشرين الأول الجاري.

وأخيراً، قال أوستن إنه وضع عدداً إضافياً من القوات للاستعداد كجزء من التخطيط الحكيم للطوارئ، لزيادة جاهزيتهم وقدرتهم على الاستجابة السريعة كما هو مطلوب، لكنه لم يذكر عدد القوات.

وأضاف: "سأواصل تقييم متطلبات وضع قواتنا في المنطقة والنظر في نشر قدرات إضافية حسب الضرورة". 

المصدر: Telegraph India