زراعة القرع توفر حلولا مستدامة لمعالجة انعدام الأمن الغذائي ونقص التغذية

القرع يعزز الزراعة المستدامة

القرع هو العنصر الرئيسي في فطيرة العطلات التقليدية في الغرب، ولكن إمكاناته الحقيقية تكمن في فوائده الغذائية والطبية، فهو غني بالعديد من العناصر الغذائية الأساسية وتسهل زراعته نسبياً، وهذا المحصول القوي الذي يتحمل الجفاف لا يحظى بالتقدير الكافي، حيث يقدم القرع "وهو نوع من أنواع اليقطين" حلاً ممتازاً في الظروف المناخية السائدة، حيث يعاني المزارعون من ندرة المياه والمناخ القاسي بشكل متزايد، وتكافح المجتمعات المحلية مع انعدام الأمن الغذائي والاقتصادي، ويعاني سكان العالم من نقص التغذية بشكل متزايد.

زراعة القرع والأمن الغذائي

ففي بنغلاديش مثلاً، تتشكل الصحاري الصغيرة، المعروفة باسم الكثبان الرملية، بسبب الفيضانات الناجمة عن تغير المناخ أثناء الأمطار الغزيرة في فترة الرياح الموسمية التي تستمر خمسة أشهر، وتحتوي الرواسب على عناصر شديدة السمية بسبب تلوث النهر، مما يجعل الأرض قاحلة، ومع ذلك، يتم الآن تسخير هذه الأراضي التي تآكلت بسبب الأنهار والمغطاة بالطمي لزراعة القرع للمساعدة في معالجة انعدام الأمن الغذائي والبطالة وسوء التغذية.

ما بدأ في عام 2005 هو مشروع يسمى "القرع ضد الفقر"، الذي أنشأته منظمة العمل غير الربحية، تحول الآن إلى مؤسسة مربحة تسمى Pumpkin Plus، ويقول "نظم الإسلام شودري" الرئيس التنفيذي للشركة: "نحن نعمل مع أكثر من 1000 شخص من رواد الأعمال الزراعيين، ونصدر القرع إلى قطر وماليزيا وسنغافورة ودول أخرى، ونبني قدرات المجتمعات المحلية على التنويع نحو الزراعة التجارية".

زراعة القرع مناسبة لظروف الجفاف

يعتبر القرع نباتاً مثالياً للمناطق التي تعاني من انعدام الأمن المائي نظراً لتحمله للجفاف، ونظراً لقدرته على تحمل نقص كميات المياه والملوحة، فضلاً عن حقيقة أن المزارعين البنغلاديشيين يمكنهم تحقيق ربح جيد مقارنة بالمنتجات الأخرى، فهو المحصول المفضل الذي يمكن زراعته في الكثبان الرملية، ويحاول باحثون من جامعة سلجوق بتركيا تطوير أنواع جديدة من القرع تعتمد على أصناف معينة من شأنها أن تؤدي إلى محصول أكثر قدرة على تحمل الجفاف.

تعتبر ثمار القرع مصادر مهمة للفيتامينات والمعادن والدهون الأساسية، خاصة في البلدان النامية.

القرع يعزز الزراعة المستدامة

لم يتبين أن القرع مناسب تماماً للنمو في المناطق التي تعاني من شح المياه فحسب، بل يعتبر أيضاً مفيداً للتربة التي يزرع فيها، وقد اختار تحالف الدعوة من أجل الزراعة المستدامة ACSA، وهي شبكة من المنظمات التي تعمل مع المزارعين في أوغندا لتعزيز الزراعة المستدامة وتخفيف آثار المناخ من خلال زراعة أصناف محلية من القرع، زراعة اليقطين "بسبب قدرته على الحد من التآكل، وتثبيت النيتروجين في الغلاف الجوي والحد من رشح النيتروجين، وتحسين صحة التربة". 

المصدر: موقع BBC