أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في كلمته السنوية أمام الجمعية الفيدرالية عن أحدث صاروخ فرط صوتي يتسلح به الجيش الروسي وهو يحمل اسم "تسيركون" وتصل سرعته إلى 9 ماخ.

بوتين: تطويرنا صاروخ "أفانغارد" كإطلاقنا أول قمر اصطناعي

ونجحت روسيا في تجربة صاروخ "تسيركون" العام الماضي، حيث يسمى بقاتل حاملات الطائرات نظرا لقوته الشديدة، بالإضافة إلى عدم قدرة مقاومته، لأن سرعته تفوق سرعة الصوت ويمكنه أن ينطلق من السفن البحرية والمنصات الأرضية.

ومن المتوقع أن يدخل صاروخ "تسيركون" الخدمة في القوات البحرية الروسية خلال عام 2022، فهو يستطيع أن يطير إلى هدفه بسرعة تعادل 9 أضعاف سرعة الصوت، ليدمره على بعد 400 كيلومتر.

وبإمكان "تسيركون" أن يناور ويتبع مسارا يصعب التكهن به، لذا فإن إسقاطه أمر صعب جدا.

ويمكن إطلاق "تسيركون" من مختلف السفن وحاملات الطائرات بعد إدخال التعديلات اللازمة على منصاتها لإطلاق الصواريخ.