أوضحت السفارة الأمريكية في لبنان مساء اليوم الأحد، أن المدمرة "يو إس إس راماج" رست السبت ليوم واحد فقط في مرفأ بيروت، وقد وصلت إلى المنطقة في ظل تأجج التوتر في المنطقة بشكل حاد.

وقالت السفارة في بيان لها: "إن المدمرة القادرة على اعتراض صواريخ باليستية رست السبت ليوم واحد في مرفأ بيروت على هامش مشاركتها في الجهود المبذولة لضمان حرية الملاحة والتبادل الحرّ في البحر المتوسط".

وأضاف البيان: "إن دعوة وُجّهت إلى "مسؤولين أمريكيين ولبنانيين" لحضور حفل استقبال على متن السفينة"، مشيرًا إلى أن الولايات المتحدة ملتزمة بأن تكون "شريكاً قوياً" للجيش اللبناني، "بهدف تعزيز التعاون العسكري وتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة".

وقالت السفيرة الأمريكية لدى لبنان إليزابيث ريتشارد: "تلك السفينة الأمريكية الاستثنائية، الراسية في هذه المدينة اللبنانية الاستثنائية، تقول الكثير عن الشراكة بين الجيشين الأمريكي واللبناني".

وتشهد الفترة الأخيرة توتر الوضع بشكل حاد بين الولايات المتحدة وحلفائها من جهة وإيران وحلفائها من جهة أخرى ومن بينهم "حزب الله" اللبناني.