غوتيريس: استهداف ارامكو لا يمكن القبول به وحان الوقت لإنهاء الأزمة السورية

أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس اليوم الثلاثاء، أن استهداف منشأتي النفط التابعتين لشركة "أرامكو" السعودية، السبت الماضي أمر لا يمكن القبول به.

وأدان غوتيريس خلال كلمة ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في مدينة نيويورك، الاعتداء على منشأتي خريص وبقيق شرقي السعودية، في 14 سبتمبر الجاري.

وكانت حركة أنصار الله اليمنية تبنت الهجوم على منشأتي ارامكو وذلك بعشرات من الطائرات المسيرة ما أدى إلى تدمير كبير في منشأتي النفط في بقيق وخريص، فيما اتهمت السعودية ايران بالوقوف وراء الهجوم بزعم عثورها على صواريخ ايرانية الصنع.

وفيما يتعلق بالأزمة السورية قال الأمين العام للأمم المتحدة: "إن الوقت قد حان لإنهاء الأزمة السورية"، التي اندلعت في 2011 للمطالبة بتغيير سياسي، ثم تطورت إلى نزاع إقليمي".

كما تطرق غوتيريس إلى عدد من القضايا الدولية الملحة، مثل المناخ، منبها إلى أن العالم يشهد درجات غير مسبوقة من الحرارة، "لكن ثمة حل في الأفق"، بحسب قوله.

وفي إشارة إلى الحرب التجارية التي تدور رحاها بين الولايات المتحدة والصين، قال غوتيريس "إن خطرا جديدا يلوح في الأفق، ويقسم العالم إلى قطبين اقتصاديين، والمطلوب هو تجنب هذا الصدع".