تناول البصل والثوم في الأغذية درع واقي يحمي النساء من مرض خطير

كشفت دراسة جديدة قام بها فريق من الباحثين أن إضافة البصل والثوم إلى الأغذية بشكل يومي يقلل من خطر الاصابة بسرطان الثدي.

وأظهرت الدراسة أن النساء التي يستمتعن بإضافة البصل والثوم إلى طعامهن قد يكون لديهن خطر أقل للإصابة بسرطان الثدي.

وأشارت الدراسة الجديدة إلى أن هذه المكونات ربما أسهمت في انخفاض معدلات الإصابة بالمرض في بورتوريكو مقارنة بالولايات المتحدة الأمريكية.

وقام الباحثون بتحليل الفوائد الصحية للبصل والثوم المستخدم في تحضير طبق "السوفريتو"، وهو طبق الغذاء الرئيسي في بورتوريكو.

وقال الفريق، إن دراستهم هي الأولى من نوعها التي تبذل جهداً مكثفاً بمشاركة سكانية كبيرة لدراسة العلاقة بين سرطان الثدي واستهلاك البصل والثوم.

كما تشتهر بورتوريكو باستهلاكها الكبير للمكونات المذكورة بسبب شعبية طبق السوفريتو، وتضيف العديد من النساء في الجزيرة الكاريبية أيضاً البصل والثوم إلى القشريات كسرطان البحر أو اليخنة والأطباق القائمة على الفول والأرز.

وقالت جوري ديساي، مؤلفة الدراسة الرئيسية وطالبة الدكتوراه في علم الأوبئة في جامعة بوفالو (UB): "دراسة نساء بورتوريكو اللائي يستهلكن الكثير من البصل والثوم في طبق السوفريتو كانت فريدة من نوعها، حيث تتمتع بورتوريكو بمعدلات أقل من سرطان الثدي مقارنة بباقي بالولايات المتحدة، مما يجعل منها دراسةً مهمة للسكان".

فيما جمعت ديساي وزملاؤها من أجل القيام بالدراسة أكثر من 600 امرأة تم تسجيلهن في دراسة "Atabey" لسرطان الثدي، وهي دراسة للسيطرة على الحالات السرطانية ومكافحتها، والتي سميت على اسم إلهة الخصوبة في بورتوريكو.

 وحلل الباحثون نظامهم الغذائي وصحتهم منذ عام 2008م وحتى عام 2014م لمعرفة كيف سيتطور سرطان الثدي لديهن.

وأظهرت الدراسة التي نشرت في مجلة التغذية والسرطان، أن النساء الذين تناولن وجبة خفيفة تحتوي على البصل والثوم أكثر من مرة واحدة في اليوم كن أقل عرضة بنسبة 67 % للإصابة بسرطان الثدي مقارنة مع أولئك الذين لا يستهلكون تلك المكونات بشكل دوري.

وأضافت ديساي: "وجدنا أنه من بين النساء في بورتوريكو، كان تناول البصل والثوم مجتمعين شيئاً أساسياً ومشتركاً، والذي كان مرتبطاً بتقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي لديهن".

وقال الباحثون، إن البصل والثوم يوفران مركبات "الفلافونول" والمركبات العضوية التي يمكن أن تساعد في الوقاية من سرطان الثدي. 

وقالت لينا مو، طالبة دراسات عليا وأستاذة مساعدة في علم الأوبئة والصحة البيئية: "تُظهر هذه المركبات خواصاً مضادة للسرطان في البشر، وقد أثبتت ذلك أيضاً في الدراسات التجريبية على الحيوانات".