دراسة علمية تكشف "أمراً خطيراً" يتعلق بأكياس الشاي

توصلت دراسة حديثة أجرتها جامعة "مكغيل" الكندية أن أكياس الشاي قد تحتوي على كميات لا يستهان بها من المواد البلاستيكية الدقيقة، والتي تعرف علميا باسم "مايكرو بلاستيك".

وتشير الدراسة إلى أن كيس الشاي الواحد، الذي يخمّر تحت درجة حرارة 95 مئوية، يصدر ما يقارب الـ14.7 مليار جزيء بلاستيكي، في الكوب الواحد، ما قد يحمل مخاطر على الانسان والبيئة.

يشار إلى ان صناعة أكياس الشاي شهدت تغيرا بعدما توجهت الشركات المتخصصة في تصنيعه لاستبدال الورق والذي اعتمدته لسنوات طويلة، بالشبكات البلاستيكية ذات التأثير الضار على الصحة والبيئة.

واجريت اختبارات –ضمن الدراسة- على 4 علامات تجارية للشاي، وقاموا بإفراغ أكياس الشاي، وغسلوها جيداً، وعمل الباحثون على وضع 3 أكياس شاي فارغة من كل علامة في قارورة زجاجية، وغمروها بالماء لـ5 دقائق، وأزالوا الأكياس عقب ذلك، ووضعوا الماء الناتج في وعاء نظيف، ومن خلال مجهر الكتروني قادر على فحص متبقيات البلاستيك توصلت الدراسة الى نتيجة دقيقة وهي وجود حوالي 14 .7 مليار جزيء من البلاستيك.

وبالمحصلة تبيّن للباحثين أن مقدار الجسيمات البلاستيكية، التي يمكن للشخص ابتلاعها من كيس الشاي الواحد تصل لـ14.7 مليار جزيء متناهي الصغر، حسبما ذكر موقع "ساينس أليرت" المتخصص بالأخبار التقنية.