إحصائية صادمة عن عدد القتلى في قطاع غزة بسبب مشاكل عائلية

قتل منذ مطلع العام الجاري 2019 في قطاع غزة نحو 30 مواطنًا وإصابة 116 أخرين بينهم 20 طفلًا و7 نساء في أحداث عنف داخلي وسط غياب مظاهر سيادة القانون.

ووفقًا لمركز الميزان لحقوق الانسان في غزة فإن أخر حالة أعلنت عنها المصادر الطبية في مستشفى ناصر الطبي في محافظة خانيونس عند حوالي الساعة 13:00 من يوم الخميس الموافق 26/9/2019، عن وفاة المواطن محمد حامد أحمد أبو سحلول (27 عاماً)، من سكان منطقة المخيم الغربي في المحافظة نفسها، متأثراً بجراحه التي أصيب بها جراء إصابته بعيار ناري في العنق، خلال شجار عائلي وقع بين عائلتين، وتخلله إطلاق للنار، وتسبب في إصابة ستة أفراد من كلا العائلتين.

وعبر مركز الميزان لحقوق الإنسان عن أسفه لمقتل المواطن أبو سحلول، واستمرار سقوط ضحايا، جراء العنف الداخلي، ويحذر في الوقت ذاته من مغبة التهاون مع هذه الممارسات لما لها من آثار سلبية تطال المجتمع برمته، وتهدد أمنه وسلامته، بحيث يدفع المواطنون حياتهم ثمناً لها، كما يعيد المركز التأكيد على مواقفه المبدئية التي تدعو إلى ضرورة اتخاذ التدابير القصوى للحد من استشراء ظاهرة أخذ القانون باليد، وتطبيق مبدأ سيادة القانون.

وعليه، طالب مركز الميزان النيابة العامة بالتحقيق في الحادث والأحداث الأخرى المشابهة، واتخاذ المقتضى القانوني، وتفعيل الإجراءات والتدابير الهادفة إلى منع انتشار وسوء استخدام الأسلحة الصغيرة، وحصر استخدامها في المكلفين بإنفاذ القانون وفي معرض إنفاذه فقط، ويشدد على ضرورة إعمال القانون في وجه منتهكيه.