غسالات موفرة الطاقة تهدد حياتك.. احذروا منها

وجد الباحثون في مستشفى الأطفال الألماني أنه تم نقل مسببات الأمراض المعروفة باسم كلبسيلا أوكسيتوكا مراراً وتكراراً إلى المواليد الجدد في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة، وعندما فشل الباحثون في العثور على سبب التلوث في الحاضنات أو بين العاملين في مجال الرعاية الصحية، فقد تتبعوا مصدر مسببات الأمراض إلى أن وصلوا إلى الغسالة المستخدمة في القسم.

وكشفت الدراسة، التي نشرتها الجمعية الأمريكية لعلم الأحياء المجهرية أن انتقال العوامل الممرضة توقف أخيراً عندما تم نقل الغسالة من المستشفى، وقبل هذا التحقيق، لم يكن معروفاً أن الغسالات يمكنها إيواء مسببات الأمراض المقاومة للمضادات الحيوية والأدوية المختلفة.

وقال الدكتور ريكارد م.شميثاوسين، مؤلف الدراسة الرئيسي: "هذه حالة غير معتادة للغاية بالنسبة للمستشفى، لأنها تنطوي على غسالة ملابس منزلية عادية جداً، كما يتعين على المستشفيات الألمانية استخدام الآلات المتخصصة التي تغسل وتطهر الملابس في درجات حرارة عالية ومع المطهرات كيماوية وصناعية قوية لقتل جميع الميكروبات".

ووفقاً للدكتور شميثاوسين، إن البحث له آثار على الغسالات المنزلية، والتي تم تصميمها مؤخراً لغسل الملابس في درجات حرارة منخفضة لتوفير الطاقة، ووجد الباحثون أن الفيروسات والكائنات الحية الدقيقة المقاومة للأدوية والمضادات الحيوية، يمكن أن تبقى وتستوطن الغسالات المنزلية في درجات الحرارة المنخفضة هذه ثم تنتقل بكل بساطة عبر الملابس إلى البشر من جديد.

وقال الدكتور مارتن: "إذا كان كبار السن الذين يحتاجون إلى رعاية تمريضية ومصابين بجروح مفتوحة أو يركبون قسطرة المثانة، أو الأشخاص الأصغر سناً المصابين بإصابات أو عدوى قيحية يعيشون في المنزل، ويجب غسل الملابس في درجات حرارة أعلى، أو مع مطهرات فعالة، لتجنب انتقال مسببات الأمراض الخطيرة إلى البقية الأصحاء سواء في المنزل أو المراكز الطبية، وهناك تحدي متزايد أمام أخصائي النظافة، حيث أن عدد الأشخاص الذين يتلقون الرعاية التمريضية يتزايدون باستمرار".

ماهي كليبسيلا أوكسيتوكا؟

هي بكتيريا أمعاء صحية داخل الأمعاء، ولكنها يمكن أن تسبب التهاباتٍ خطيرة في الجسم، وقد تم الكشف عن وجود هذه المسببات المرضية لدى الأطفال حديثي الولادة خلال إجراءات الفحوصات القياسية الاعتيادية.

وقال الدكتور مارتن، إن الملابس التي نقلت بكتيريا "أوكسيتوكا" من الغسالة إلى الأطفال كانت عبارة عن قبعات وجوارب محبوكة للمساعدة في إبقائهم دافئين أثناء وضعهم في حاضنات الأطفال، حيث يمكن أن يصبح المواليد الجدد باردين، حتى في الحاضنات، فإن المصدر الأصلي لتلك البكتيريا غير واضح حتى الآن.

وأشارت نتائج الدراسة إلى أن التغييرات في تصميم الغسالة مطلوبة لمنع تراكم المياه المتبقية حيث يمكن للميكروبات أن تنمو وتلوث الملابس وتنتقل إلى شخص آخر.