عائلة لجين الهذلول ترد على تصريحات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان

لا تزال قضية الناشطة السعودية المحتجزة في سجون المملكة السعودية لجين الهذلول حديث وسائل الاعلام خاصة بعدما أكد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان متابعته شخصيًا لقضية لجين ووقف الاعتداء عليها وتعذيبها.

إلا أن وليد الهذلول شقيق الناشطة لجين رد على ولي العهد محمد بن سلمان بالقول: "معظم الاتهامات الموجهة للجين تتعلق بعملها في مجال حقوق الإنسان، وليس لها أي علاقة بالاتهامات الموجهة لها بشأن العمل لصالح استخبارات أجنبية".

وأضاف وليد الهذلول في رسالة إلى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان خلال مقابلة أجراها مع شبكة "سي إن إن" الأمريكية، "سأتحدث فقط عما يحدث بالفعل في الواقع، ونحن لم نحصل على إجابة عن ذلك، في الواقع عندما وصلوا إلى خلاصة أنه لم يحدث التعذيب، فهم يبادروا بإجراء نوع آخر من التحقيق"، واستمر لائحة اتهامها لا يوجد بها أي شيء يشير إلى أنها تعمل مع استخبارات أجنبية".

وأوضح شقيق الناشطة لجين الهذلول أن والديه رفعا أكثر من مرة شكاوى إلى النائب العام في المملكة العربية السعودية ولهيئة حقوق الانسان بشأن تعذيب لجين دون أن يحصل على اجابة شافية من أحد

وكان ولي العهد السعودي، قد رد على مزاعم اعتقال الناشطات السعوديات، مؤكدا أن بلاده دولة تحكمها القوانين.

بشأن الإفراج عن الناشطة السعودية لجين الهذلول، قال محمد بن سلمان، "هذا القرار ليس مرهونا بي الأمر بيد النائب العام وهو مدع عام مستقل".

وحول تعرض لجين الهذلول للتعذيب قال محمد بن سلمان :"إذا كان هذا صحيحا، فهو شنيع جدا والإسلام يحرم التعذيب وتشجبه القوانين السعودية والضمير الإنساني، سأتابع شخصيا هذه المسألة".