الخارجية الفرنسية: أمام طهران وواشنطن شهر لبدء الحوار

أكد وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، أن أمام الولايات المتحدة وإيران، شهر فقط من أجل فتح قناة حوار بينهما، قبل أن تدخل طهران مرحلة رابعة لخفض التزاماتها في الاتفاق النووي مطلع نوفمبر القادم.

وذكر لودريان في كلمة ألقاها أمس، أمام أعضاء لجنة الشؤون الخارجية بالجمعية الوطنية: "الآن حان الوقت لإيران والولايات المتحدة للاستفادة من هذه الفترة المحدودة نسبيا، لأن إيران أعلنت أنها ستتخذ خطوات جديدة لخفض التزامات بموجب الاتفاق النووي في أوائل نوفمبر، وتهدد هذه التدابير ببدء جولة جديدة من التوتر".

وقال: "على الطرفين الشروع في التفاوض حول الاتفاق النووي والأمن في الشرق الأوسط قبل حلول الـ6 من نوفمبر المقبل". مضيفاً: " أن نافذة الحوار لا تزال مفتوحة أمام الجانبين قائلا: "نعتقد أن تلك المبادرات للحوار التي لم تنجح حتى اللحظة، لا تزال مطروحة".

وسبق وأن كشفت صحف، عن أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حاول خلال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة تنظيم اتصالات هاتفية بين الرئيسين، الأمريكي دونالد ترامب، والإيراني حسن روحاني، لكن الأخير رفض.