دراسة خطيرة تكشف: النوم لهذة المدة يزيد من خطر الموت والاصابة بالسرطان

وجد الخبراء أن ارتفاع مخاطر انخفاض فترات النوم وإغلاق العينين لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو السكري من النوع الثاني أو أمراض القلب أو السكتة الدماغية.

وتحدد الدراسة، التي نشرت في مجلة جمعية القلب الأمريكية، أن مدة النوم القصيرة يجب أن تدرج كعامل خطر مفيد للتنبؤ بالنتائج طويلة الأجل للإصابة بالعديد من الأمراض والتي قد تؤدي للوفاة في نهاية الأمر.

وكشفت الدراسة أن المستوى الطبيعي للنوم، هو حوالي ثماني ساعات في الليلة الواحدة، والذي قد يحمي البالغين في منتصف العمر بواحد أو أكثر من الحالات المرضية المقلقة.

وقام الخبراء بتحليل معلومات 1،654 من البالغين الذين تمت مراقبتهم في مختبر للنوم لليلة واحدة بين عامي 1991م و1998م.

وكان من بين 512 شخصا حالة وفاة واحدة حتى نهاية عام 2016م، بينما كان ثلثهم يعانون من أمراض القلب أو السكتة الدماغية وربعهم يعانون من السرطان.

• مخاطر الإصابة بالسرطان

تضاعف خطر الوفاة بالسرطان ثلاثة أضعاف بين المصابين بأمراض القلب أو السكتة الدماغية وا لذين حصلوا على أقل من ست ساعات نوم يومية.

وقال البروفيسور خوليو فرنانديز-ميندوزا: "قد يكون الحصول على قسط كافي من النوم الطبيعي وقياً لبعض الأشخاص الذين يعانون من هذه الظروف والمخاطر الصحية، ويجب أن تدرج مدة النوم القصيرة كعامل خطر مفيد للتنبؤ بالنتائج على المدى الطويل، وكهدف أساسي في الممارسات العلاجية السريرية الأولية والمتخصصة، كما أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لفحص ما إذا كان تحسين وزيادة وقت النوم من خلال العلاجات الطبية أو السلوكية يمكن أن تقلل من خطر الوفاة المبكرة".

وقال البروفيسور فرنانديز-ميندوزا، من كلية ولاية بنسلفانيا للطب، الولايات المتحدة الأمريكية، أنه من الأفضل للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في النوم أن هذا يسبب مشكلة ً لهم، يمكن أن يؤدي إلى تحسين العلاج والنتائج طويلة الأجل و تقليل تكلفة الاعتماد على الرعاية الصحية.

وقال إن هناك حاجة إلى مزيد من البحث حول ما إذا كان تحسين وزيادة النوم من خلال العلاجات الطبية أو السلوكية مما يمكن أن يقلل خطر الموت المبكر في المستقبل.