فيديو: العثور على أطنان من الذهب ومليارات الدولارات بمنزل مسؤول فاسد في دولة أسيوية

عثر مفتشو مكافحة الفساد على ثلاثة عشر ونصف طن من الذهب بقيمة تصل إلى 520 مليون جنيه إسترليني في منزل أحد المسؤولين الصينيين الفاسدين، بالإضافة إلى30 مليار جنيه في أموال الرشوة المشتبه بها في حسابه المصرفي.

ويشتبه في أن تشانغ تشى المسؤول الشيوعي في الصين قد تلقى 13.5 طن من الذهب و30 مليار جنيه استرليني نقداً خلال سنوات خدمته عبر الرشاوي وأعمال غير قانونية.

واكتشف الآلاف من القضبان والقوالب الذهبية في منزل الزعيم الصيني أثناء مداهمة قام بها مفتشو مكافحة الفساد في وقت سابق من هذا الشهر، والتي يمكن أن تصل قيمتها إلى 520 مليون جنيه إسترليني، وفقاً لأسعار التداول الدولية، وعلى إثرها، تم اقالة تشانغ تشى، البالغ من العمر 58 عاماً، والذي كان مسؤولاً كبيراً في مقاطعة هاينان الصينية.

واكتشف المفتشون 268 مليار يوان (30 مليار جنيه إسترليني) التي حصل عليها من تلقي الرشاوى في حسابه البنكي، وفقاً للتقارير الإخبارية.

كما يملك المسؤول الصيني عدة فيلات فاخرة بالإضافة إلى امتيازات أخرى حصل عليها بطرق غير مشروعة.

ووفقاً لمجلة فوربس، إذا تبين أن فساد زانغ المزعوم حقيقياً، لكان أكثر ثراءً من جاك ما، أغنى رجل في الصين والذي تبلغ قيمة ثروته 37 مليار دولار (30 مليار جنيه إسترليني).

كان السيد تشانغ سكرتير لجنة الحزب الشيوعي في هايكو، عاصمة مقاطعة هاينان التي يبلغ عدد سكانها حوالي تسعة ملايين نسمة، كما كان يتمتع بنفس القوة التي يتمتع بها عمدة المدينة، حسب ترتيب مسؤولي الحزب الشيوعي الصيني، وكان أيضاً عضواً في اللجنة الدائمة لمقاطعة هاينان.

وبعد اكتشاف أمر فساده ، تم تجريده من كلا اللقبين من قبل لجنة فحص الانضباط التابعة للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني .

وتظهر لقطات متداولة على موقع تويتر شخصاً واحداً يحسب كتل الذهب في غرفةٍ يُعتقد أنها في منزل السيد تشانغ الفخم، وتم فرض الرقابة على المقطع والأخبار ذات الصلة في الصين.

وقالت هيئة الرقابة على الفساد في البلاد، في بيان صدر يوم 6 سبتمبر، إن تشانغ كان يشتبه في أنه انتهك القانون والانضباط الاشتراكي بشكلٍ صارخٍ وخطير، وهو حاليا قيد التفتيش والتحقيق من قبل السلطات الحكومية ولجنة الرقابة المركزية في الحزب الشيوعي الصيني.

وولد السيد تشانغ في مقاطعة آنهوي بشرق الصين وانضم إلى الحزب الشيوعي في عام 1983م، وقبل الصعود إلى السلطة في هايكو، شغل منصب نائب عمدة مدينة سانيا ورئيس بلدية دانتشو، حيث تقع كلتا المدينتين في مقاطعة هاينان.

وأطلق الرئيس الصيني شي جين بينغ حملةً صارمة لمكافحة الفساد منذ توليه منصبه في عام 2012م، وتشير الإحصاءات إلى أن 53 مسؤولاً على الأقل قد تم القبض عليهم وهم يتلقون أكثر من 100 مليون يوان (11 مليون جنيه إسترليني) من الرشاوى في السنوات السبع الماضية في البلاد.

ووفقاً لوسائل الإعلام الصينية، فالسيد تشانغ هو المسؤول الكبير السابع عشر الذي يتم التحقيق معه بتهمة الفساد في الصين منذ بداية العام.