اسكتلنديون يتهمون زوج الاميرة هيا محمد بن راشد بترهيبهم وتخويفهم لاحتلال قراهم

وصف سكان اسكتلنديون، استمرار زوج الأميرة هيا وحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد في الحصول على إذن ترخيص لبناء منتجعه السياحي على مساحة تصل 63 ألف فدان في منطقة المرتفعات ويستر روس هي عملية ترهيب لجيرانه بالخروج من أراضيهم، ومنهم من وصف ذلك  بمحاولة احتلال لقراهم.

ويرغب الشيخ محمد بن راشد (70 عامًا) بناء 58 نزل –غرف واسعة جدًا- من ستة أسِرّة في منتجعه Inverinate الذي يبلغ مساحته 63 الف  فدان، ويحاول الحصول على اذن ترخيص لبدء عملية البناء.

إلا أن جيران زوج الأميرة هيا اشتكوا من مخططات حاكم دبي معتقدين أن ذلك سيكون ضارًا بالمجتمع المحلي وبجمال المنطقة حيث قال أحد السكان أن "محاولات الشيخ المستمرة للحصول على إذن بالتخطيط هي محاولة للتخويف والترهيب".

أقرأ ايضا: صور: الاميرة هيا بنت الحسين تتغزل بزوجها محمد بن راشد.. ما الذي حدث بشكل مفاجئ؟

ووفقًا لصحيفة ديلي تلغراف التي أوردت الخبر فإن النزل –غرف واسعة جدًا- الذي يرغب في بنائها الشيخ محمد بن راشد ستستخدم لحفلات الصيد وستحتوي على ستة حمامات وغرفة لتناول الطعام وصالة ومخزن مؤن بالإضافة إلى سلم مميز.

وأشارت إلى المنتجع السياحي لحاكم دبي 63 ألف فدان سيضم ملعب كرة قدم، وقصرًا يتكون من 14 غرفة نوم لقضاء العطلات، ومهبط للطائرات الثلاثية ونزلًا فاخرًا للصيد يتكون من 16 غرفة نوم مزودًا بحمام سباحة وجيم.

أحد جيران المنتجع السياحي لحاكم دبي ويدعى R odderick MacLeod ، (70 عامًا) قال: "إن المحاولات المستمرة من الشيخ محمد بن راشد للحصول على موافقة التخطيط للبناء بالقرب من عقاري لا أستطيع إلا أن أخضعها للتخويف، فهم يأملون إجباري على الانتقال لمغادرة الأرض لتصبح فارغ لبناء ما يحلو لهم".

وقال م. ر. ماكليود "إن خطط زراعة الأشجار ستمنع الضوء من الوصول إلى ممتلكاته"، مضيفًا "الطريق الذي يمر بمنزله غير مناسب لحركة المرور التي يتسبب فيها التطوير".

أما ملكة جمال فيكتوريا ماكميكين وهي واحدة من 30 من السكان المحليين الذين اعترضوا على خطة الشيخ محمد بن راشد قالت: "إن المنتجع "سيضر بخط الساحل" و "يؤثر على السكان".

فيما قالت السيدة جان ماكراي: "من غير المناسب تمامًا بناء النزل على مقربة من جارك عندما تكون هناك فدان من الأرض تحت تصرفك"، مضيفة: "إن إينفرينيت إستيت هي منطقة ذات جمال طبيعي بارز وعلى هذا النحو يجب الحفاظ عليها دون إفسادها بسبب أعمال البناء غير الضرورية".

ووصفت M rs D Kerr الخطة بأنها "قذرة للعين" وقالت إنها "غير متعاطفة تمامًا" مع البيئة المحلية وسكانها وقالت المقيمة كارول إنجليس: "التصميم الجديد خادع، حتى أنه مضلل، على ارتفاع 9 أمتار تقريباً ويتنكر في صورة منزل من طابق واحد ونصف، هذا ليس تطوراً سكنياً متواضعاً، بل هو تطور مفرط يضر بالموقع".

وأوضح S heikh أن محمد بن راشد الذي قدم المخطط لمجلس المرتفعات الشهر الماضي اشترى العقار منذ ما يقرب من 20 عاما بـ 2مليون جنيه فقط، وتستخدمه عائلته، بما في ذلك أكثر من 30 طفلاً، في الصيف للهروب من ارتفاع درجات الحرارة في بلادهم "الامارات".

فيما قال كولن أرمسترونج: "إن النزل المقترح هو للاستخدام الحصري لمالك الأرض الحالي والضيوف وأن الاحتلال سيكون "نادرًا".

قالوا: "من المتوقع أنه لن تكون هناك زيادة كبيرة في تحركات السيارات فوق تدفق حركة المرور الحالية بعد الانتهاء من مرحلة البناء.