عالم فضاء يحذر: كوكب الأرض في خطر ويجب علينا الانتقال إلى المريخ

حذر عالم فضاء من كويكبات مدمرة تشكل خطر كبير على الأرض ودعا على ضرورة انتقال البشر إلى كوكب المريخ.

وأدى تأثير الكويكب الذي اصطدم بالأرض منذ 66 مليون عام إلى القضاء على ثلثي الحياة على الكوكب، وأثار سلسلةً من الأحداث المدمرة التي أنهت عهد الديناصورات في نهاية المطاف، كذلك، يمكن أن تكون الأخطار الكونية الأخرى مثل العواصف الشمسية  وأشعة جاما مدمرةً على هذا الكوكب.

وجراء هذه التهديدات، يخشى العالم ورونيكا إليوا من القبة الفلكية لمركز كوبرنيكوس للعلوم في وارسو، بولندا، أنه ليس من الحكمة أن تحتفظ الأرض بجميع بيضها في سلة واحدة.

وقال العالم ورونيكا إليوا، لوكالة الصحافة البولندية (PAP): "ليس من الجيد أن يعيش البشر على كوكب واحد فقط، هناك مثل مفاده أنك لا يجب أن تضع كل بيضك في سلةٍ واحدة، فكوكبنا في خطر من العديد من الكوارث والظواهر الكونية التي يمكن أن تظهر بشكل غير متوقع و في أي وقت!".

وأضاف: "سيكون من الأفضل أن تبدأ البشرية ببطء في التفكير في استعمار كواكب أخرى في المجموعة الشمسية وربما لاحقاً قد نبعد أكثر من مجموعتنا الشمسية أيضاً".

المرشحان الأكثر احتمالاً للاستعمار هما القمر وكوكب المريخ

وأثبتت وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" في عام 1969م أن البشر يمكن أن يصلوا إلى القمر، وسيقوم برنامج "أرتيميس" القادم لوكالة ناسا بإعداد الطريق أمام الوجود بشري الدائم على سطح القمر.

ويهدف برنامج أرتيميس التابع لناسا هو استخدام القمر كنقطة انطلاق إلى المريخ، وهو كوكب يمكن أن يزوره المستكشفون البشريون في أوائل ثلاثينيات القرن العشرين.

كما قامت وكالة الفضاء الأوروبية (ESA) بتوسيع أهدافها الاستكشافية إلى المريخ وتستثمر شركات ووكالات خاصة مثل SpaceX في الوصول إلى الكوكب الأحمر.

وفي 28 سبتمبر، كشف ألان موسك مؤسس شركة SpaceX عن نموذج الشركة "Starship"، وهي مركبة فضائية يمكنها يوماً ما نقل مئات الأشخاص إلى القمر والمريخ.

وأشارت التطورات المشابهة إلى أن التكنولوجيا موجودة هنا لجعل الاستعمار بين الكواكب حقيقةً واقعة في المستقبل الذي قد يكون قريباً أكثر مما نتوقع.

وقال الدكتور إليوا: "في الواقع، يبدو في هذه اللحظة بالذات أن القدرة التكنولوجية موجودة و يتم تجهيزها لمثل هذه الرحلة المأهولة إلى المريخ ".

ولاحظ العالم وجود خطر متأصل في الفشل، والذي يرتبط بإرسال طواقم بشرية في رحلات إلى كواكب أخرى.

وتابع العالم إليوا قائلاً: أن كل مهمة تواجه خطر الإصابة أو الوفاة على طاقمها وستتحمل تكلفةً باهظة.

وأوضح أليوا أن الأمر سيكلف ببساطة أكثر مما قد تستطيع أي حكومة في الوقت الحالي إنفاقه أو تحمل تكاليفه.

وقال أليوا: " فيما يتعلق بالنظرة التجارية، في الوقت الحالي، لا نرى أي ربح في هذا النوع من المهمات الفضائية، ولكن من حيث المبدأ، فإن أي مهمة استكشافية تقوم بشيء ما لأول مرة لا تكون مربحة دائماً".

وفي نهاية المطاف، قال عالم الفضاء، إن الخطوات الأولى يجب اتخاذها قبل أن يصبح الذهاب إلى المريخ استثماراً جديراً بأموال المستثمرين واهتمامهم.