كيف نساعد مرضى السرطان على الإقلاع عن التدخين ؟

كشفت دراسة علمية جديدة عن كيفية مساعدة مرضى السرطان للأقلاع عن التدخين، حيث يعد مساعدة مرضى السرطان على الإقلاع عن التدخين أمر حيوي ومهم، لأن الإقلاع عن التدخين يحسن النتائج الصحية بشكل كبير وملحوظ

ووجدت دراسة حديثة أن ما يقرب من 46 ٪ من المصابين بالسرطان تركوا التدخين من خلال برنامج مخصص للإقلاع من ادمان التبغ.

ووفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، فالتدخين يسبب 480،000 حالة وفاة سنوياً، بنسبة وفاة واحدة من بين كل خمس وفيات مبكرة.

ومن بين هذه الوفيات، يكون ما نسبته 36٪ بسبب السرطان، بما في ذلك سرطانات الرئة والفم والمثانة والقولون والبنكرياس، حيث يؤثر التدخين على كل عضو في الجسم تقريباً بشكل سلبي وتراكمي، لذلك بمجرد أن يتلقى شخص ما تشخيص السرطان، وهو أمر محبط بالفعل، يظل من الصعب الإقلاع عن التدخين، ومع ذلك، يمكن الاقلاع لتحسين مسيرة العلاج والصحة بشكل ملحوظ مع مرور الوقت.

وأوضحت ديان بينيفنتي، دكتوراه، واحدة من مؤلفي دراسة حديثة أن الاقلاع عن التدخين ما بعد التشخيص يزيد من فرصة البقاء على قيد الحياة بنسبة 30٪ إلى 40٪، والمرضى أيضاً تتضاءل نسبة أن يصابوا بالسرطان مرةً أخرى أو بسرطان ثانوي إذا أقلعوا عن التدخين في الوقت المناسب".

اختبار برنامج الاقلاع عن التبغ

وأظهرت الدراسة الحديثة أن برنامج الإقلاع الشامل يمكن أن يساعد الأشخاص الذين يتم تشخيصهم بالسرطان على الإقلاع عن التدخين بنجاح والابتعاد عن التبغ.

وقام الباحثون في مركز إم دي أندرسون للسرطان بجامعة تكساس في أوستن بتحليل بيانات 3245 مدخناً شاركوا في برنامج الإقلاع عن التبغ خلال الفترة 2006- 2015م.

ويتضمن الأمر برنامجاً مخصصاً يلبي الاحتياجات الفردية لحوالي 1200 شخص يوافقون على المشاركة كل عام، من خلال تزويد المشاركين في البرنامج ببدائل النيكوتين، والأدوية، والدعم العاطفي والنفسي من خلال جلسات المشورة والاستماع الجماعية.

وقال مدير البرنامج، الدكتور ماهر كرم حاج، ما يستتبعه برنامج الإقلاع التبغ: "نحن نصمم العلاج ببدائل النيكوتين والأدوية التي لا تحتوي على النيكوتين، ومزيج من هذه الأمور كتوصيات لكل فرد ونقدم الدعم من خلال جلسات الإرشاد السلوكي على مدار 8-12 أسبوعاً بعد التشاور الأولي، وعندما يعرف شخص مدخن بأنه مصاب بالسرطان، يأتي إلينا حيث تقدم العيادة برنامج الإقلاع عن التدخين مجاناً".

ويمكن للعيادة أن تساعد الأشخاص مجاناً لأن صندوق Texas Tobacco Settlement الخيري يغطي في المقام الأول التكاليف من 1900 إلى 2500 دولار من خلال اتفاقية التسوية الرئيسية بينهما.

وقام الباحثون بتحليل نتائج الأفراد خلال 3 و 6 و 9 أشهر بعد التحاقهم بالبرنامج ولاحظوا أن معدل الإقلاع كان 45.1٪ و45.8٪ و43.7٪ على التوالي، وعلى الرغم من أن الدراسة لم تتضمن مجموعة تحكم يمكن من خلالها مقارنة النتائج، إلا أن الباحثون لاحظوا أن البرامج الأخرى التي تشجع على الإقلاع عن التدخين تمكنت فقط من تحقيق معدلات الإقلاع عن التدخين بشكل متدني، والتي بلغت حوالي 20٪ فقط.

وقال الباحثون: "يستحق المرضى أفضل فرصة مطلقة يمكن أن نقدمها لهم للإقلاع عن التدخين، وبناءً على بياناتنا، نوصي بالقيام بوقف شامل للتدخين لمرضى السرطان كمعيار سريري للرعاية الصحية وبدء العلاج".

النتائج المهمة

الإقلاع عن التدخين يساعد الجسم على الشفاء بعد تلقي العلاجات الجسدية، مثل الجراحة أو العلاج الكيميائي، و يقلل من الآثار الجانبية لها، والإقلاع عن التدخين يمكن أن يقلل أيضاً من خطر تكرار الإصابة أو الاصابة بسرطان الثانوي.

وقال بينيفينتي: " سيستمتع الأشخاص على المدى الطويل بنوعية حياة أفضل بعد الإقلاع عن التدخين، لذلك فهو أمر بالغ الأهمية لمرضى السرطان".

وقال الباحثون جراء نجاح الدراسة بحملات من أجل برامج شاملة لعلاج إدمان التبغ داخل مراكز علاج السرطان، فهم يريدون التأكد من أن المصابين بالسرطان الذين يدخنون يحققون أفضل النتائج الممكنة في مجال الإقلاع عن التدخين من أجل تحسين حياتهم.

وقال الدكتور بول سينسيريبيني: "إذا أردنا أن نعطي المرضى أفضل فرصة مطلقة لعلاج مرضهم، فلماذا لا ينبغي أن نمنحهم أفضل فرصة للإقلاع عن التدخين أيضاً ؟ إنه الشيء الصحيح الذي يجب القيام به ويستحق الاستثمار فيه بكل تأكيد".

ويقدر مركز السيطرة على الأمراض أن 14% من الناس في الولايات المتحدة الذين تزيد أعمارهم عن 18 عاماً يدخنون، ومن بين هؤلاء البالغ عددهم 34.3 مليون شخص، يعاني نصفهم تقريباً من أمراض مرتبطة بالتدخين

ويعتقد الباحثون أنه يتعين على الدول الأخرى النظر في استراتيجية تمويل مماثلة لتشجيع الناس على الإقلاع عن التدخين.

ويمكن للمدخنين، بغض النظر عن العمر، أن يحسنوا نتائجهم بشكل كبير ويقللوا من خطر الإصابة بالأمراض، بما في ذلك السرطان، عن طريق الإقلاع عن التدخين.