إعلان جديد ومهم من مملكة الجبل الأصفر عن التشكيلة الوزارية واستقبال طلبات المهاجرين

في تطور جدد لمملكة الجبل الأصفر، أعلن ما يسمى الديوان الملكي لـ مملكة الجبل الأصفر عن تشكيل الحكومة، التي أعلنت مؤخراً عن بدء التقديم للهجرة إلى الجبل الأصفر.

وقال الديوان الملكي على صحفته الرسمية موقع "تويتر" من خلال نشره عدة تغريدات متتالية، تحت وسم “أمر ملكي”، أن الحكومة سيرأسها رئيس مجلس الوزراء الدكتورة نادرة عواد ناصيف، وهي التي أعلنت بشكل رسمي عن اقامة مملكة الجبل الاصفر .

 وجاء في البيان الملكي أن منصب وزارة الخارجية لـ مملكة الجبل الأصفر سيشغله وليد بن محي الدين، كما ان  التشكيلة الحكومية تتضمن 13 وزيرا، قسمت على النحو التالي:/ المستشار عبد الله الغدير رئيس الديوان الملكي برتبة وزير، والدكتور فرج إجبيلي وزير التربية والتعليم، ونايف بن هاشم وزيراً للتجارة والصناعة.

ومن المقر أن يشغل الفريق أول علي بن جابر منصب وزير الدفاع لـ الجبل الأصفر، اضافة لتعيين الشيخ عبد المنان بن إسحاق السبحاني وزيراً للشؤون الإسلامية، فيما تولى الدكتور جمال ليفي منصب المستشار بالديوان الملكي، والفريق ركن، سعد بن صالح الشمري، وزيراً للحرس الوطني، الدكتور محمد بن عبد العزيز السبيعي وزيراً الداخلية، خلف بن ناصر الجربا مساعداً له، الدكتور إمبارك أفكوح وزير الدولة لحقوق الإنسان، وفهد بن عبد الله القاسمي، وزيراً للاتصالات وتقنية المعلومات.

يشار إلى أن نادرة ناصيف رئيسة مجلس وزراء مملكة الجبل الأصفر اعلنت يابةً عن ملك مملكة الجبل الأصفر ميلاد دولة عربية جديدة باسم "مملكة الجبل الأصفر" بين السودان ومصر، المخصصة للمهجرين واللاجئين سواء لظروف انسانية أو لظروف سياسية، حتى بدأ الناس بالبحث عن طريقة الحصول على اللجوء في مملكة الجبل الاصفر، وعن آليات وشروط التجنيس في تلك المملكة.

وذكرت الدكتورة نادرة ناصيف أن مملكة الجبل الاصفر مهمتها جمع الكثير من المشردين وعديمي الجنسية في العالم العربي والإسلامي، ولذلك لإنهاء معاناتهم، بدلاً من الموت إما في الجبال أو في البحر اثناء الهجرة، وهو ما فتح تساؤلات كثيرة لدى العرب والمسلمين عن شروط الحصول على جنسية دولة الجبل الأصفر، وسط شكوك في اهداف من يقف وراء المملكة وإمكانية نجاحها بالاعتراف بها دولياً.

وعلى الرغم من أن الإعلان عن قيام مملكة الجبل الاصفر ظل حبيس مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أنه أثار مخاوف وتساؤلات حول أهدافه وعلاقته بالأمن القومي لدول المنطقة.

ومن المقرر حسب ناصيف ان تبدأ دائرة الاحوال المدنية باستقبال طلبات اللجوء والراغبين بالحصول على المواطنة في المملكة العربية السعودية خلال الأيام القادمة وفقاً لما اعلنته نادرة ناصيف التي نصبت نفسها رئيس وزراء المملكة.